اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


للمرة الأولى: الأجهزة النانوية تظهر آلية عمل الخلايا الحية من داخلها

يعتبر تسجيل نشاط الوسط الداخلي للخلية أمراً محورياً في فهم التحولات التي تبديها وأثر ذلك على أمورٍ هامة مثل تطور الأمراض والتقدم بالعمر.

2020-06-01 22:00:31

2020-06-02 18:23:18

01 يونيو 2020
Article image
مصدر الصورة: إل إن عبر أنسبلاش
تعتبر الخلية أصغر وحدة بناء للمنظومات الحيوية المعقدة، وبالرغم من تمكن علماء الأحياء من التعرف على أنواعٍ متعددة للخلايا وتركيبها الداخليّ ومكوناتها، إلا أن هنالك الكثير من الأمور لا تزال غير مفهومة حول آلية عمل الخلية نفسها وتطورها واستجابتها للظروف المختلفة. وفي حين أن دراسة الخلايا تعتمد على المجاهر بأنواعها المختلفة، قرر فريقٌ بحثيّ من جامعة باث البريطانية تطويرَ آليةٍ مبتكرة من شأنها إحداث نقلة كبيرة في فهمنا للخلايا الحية وكيفية عملها. ما يحتاجه العلماء هو تسجيل النشاطات والأحداث التي تجري داخل الخلية نفسها، ونظراً لصغر حجم الخلية الواحدة فإن الولوج داخلها يتطلب توافر أجهزةٍ وأدواتٍ ذات أبعادٍ قريبة من أبعادها وحتى أصغر، ولحسن الحظ، توفر التقانة النانوية وسائل تصنيع يمكن عبرها اصطناع مواد وأجهزة تتراوح أبعادها ما بين 1 وحتى 100 نانومتر. استثمر الفريق البحثي في جامعة باث هذا الأمر وقاموا بتصنيع أجهزةٍ نانوية مبتكرة تستطيع تسجيل نشاط الوسط الداخلي للخلايا الحية. ما قام به الفريق البحثيّ هو تطوير أجهزة نانوية طولها 22 نانومتر، أي أنحف بحوالي 100 ألف مرة من قطعة النقود المعدنية البسيطة، وتم تشكيل هذه الأجهزة من السيليكون النانوي لتمتلك شكلاً يُشبه شكل العنكبوت؛ إذ يمتلك كل جهاز عدداً من الأرجل يبلغ ثمانية،

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.