اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
البروفسور منير نايفة في مؤتمر إيمتيك مينا.



ما زال أمامنا طريق طويلة قبل أن تصبح الأدوية النانوية متوافرة للجميع، ولكن من المؤكد أننا في الاتجاه الصحيح.

2019-12-09 11:00:19

18 أكتوبر 2018
إذا كانت الإنترنت هي التقنية الوحيدة التي كانت تحدث تحولات كبيرة في جميع نواحي حياتنا منذ بضعة عقود، فقد جلب لنا القرن الواحد والعشرون عدة تقنيات جديدة بتأثير مشابه في نفس الوقت، ورغم أهمية تقانة النانو والهندسة الحيوية إلا أن كلاً منهما ليس سوى جزء من مجموعة الابتكارات الحالية. وكانت التقنيتان موضع نقاش في مؤتمر إيمتيك مينا لعام 2018 الذي نظمته مجلة إم آي تي تكنولوجي ريفيو بالشراكة مع مؤسسة هيكل ميديا ومؤسسة دبي للمستقبل، في دبي بتاريخ 23-24 سبتمبر. ففي الجلسة الصباحية لليوم الثاني من الحدث، كانت تقانة النانو والهندسة الحيوية موضوع نقاش مفصَّل للبروفسور منير نايفة (الذي يدرِّس في جامعة إيلينوي)، والآنسة نور شاكر (المؤسسة المشاركة والمديرة التنفيذية لشركة جي تي إن المساهمة المحدودة، وهي شركة تهدف إلى تحويل الصناعات الصيدلانية عن طريق تقنيتها الحائزة على براءة اختراع، والمسماة بالشبكات التنسورية التوليدية). افتتح البروفسور منير نايفة الجلسة، وركَّز في حديثه على تقانة النانو وتطبيقاتها الحيوية، وقال إن هذه التقنية تسمح لنا بنمذجة أشياء لا يمكن أن نعثر عليها في الطبيعة وتطويرها، بحيث تتيح لنا أن نتخيل ونواجه مشاكل صعبة، سواء أكانت تتعلق بالأمراض، أو الغذاء، أو الطاقة. كما قال: "إن تقانة النانو تتميز بغنى كبير وبوجود العديد من التطبيقات لها، مثل صناعة الملابس، والمواد، والرياضة، والإلكترونيات، وشاشات العرض، والمسشعرات، والطاقة، والطب"، وأضاف أنه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.