ما هو هجوم بيضة عيد الفصح؟

هو شكل من أشكال الهجوم الخفي الذي يستغل نقاط الضعف في النظام. ويتم إخفاؤه في صورة ميزات أو ألعاب غير ضارة، ما يجعل من الصعب اكتشافه. ويمكن أن تتخذ هذه الهجمات أشكالاً عديدة من الرموز المخفية في البرامج إلى النصوص المخفية في مواقع الويب.

تاريخ ونشأة التسمية

يعود المفهوم إلى السبعينيات عندما أصيب مبتكر لعبة مغامرة أتاري (Atari game) بخيبة أمل عندما علم أن اسمه لن يظهر في اعتمادات اللعبة. وقام بإضافة غرفة مخفية إلى اللعبة، لا يوجد بها شيء سوى عبارة "أنشأها وارن روبينيت". سرعان ما بدأ اللاعبون في البحث عن الغرفة، بنفس الطريقة التي كانوا يبحثون بها عن بيض عيد الفصح في اللعبة وتم اعتماد التسمية.

أنواع هجمات بيض عيد الفصح

 تشمل بعض الأنواع الأكثر شيوعاً لهجمات بيض عيد الفصح ما يلي:

  • شيفرة برمجية مخفية: يمكن للمتسللين إخفاء الشيفرات البرمجية في البرامج أو على مواقع الويب التي يمكن استخدامها لاستغلال نقاط الضعف في نظام المستخدم.
  • نصوص مخفية: يمكن استخدام هذه النصوص لتثبيت البرامج الضارة أو البرامج الأخرى غير المرغوب فيها على جهاز المستخدم.
  • ميزات مخفية: غالباً ما تُستخدم الميزات المخفية في ألعاب الفيديو، ويمكن استخدام هذه الميزات للوصول إلى المعلومات الحساسة أو للتحكم في النظام.

أفضل ممارسات الحماية من بيض عيد الفصح

  • عند تنصيب برنامج جديد، يُوصى بإلقاء نظرة على بيانات البرنامج. كيف يتم التعامل مع الوظائف غير الموثقة أو بيض عيد الفصح، إذا لم يكن هناك بند في الملف فمن المستحسن مطالبة الصانع بإدراجه.
  • اتخاذ الاحتياطات ضد التطبيقات غير المرغوب فيها في مكان العمل المشترك والتي يمكن تثبيتها مباشرة من قبل الموظفين بحيث يمكن منع الموظفين الجدد من تثبيت تطبيقات غير مرغوب فيها من خلال عدم منحهم الحقوق اللازمة للقيام بذلك.
  • عند تثبيت برامج غير معروفة لأول مرة، يوصى بتجريب التطبيق لأول مرة في بيئة معزولة مثل صندوق رملي واختباره قبل استخدامه في بيئة التشغيل.