ما هو الميم؟

هو وحدة انتشار المعلومات الثقافية عن طريق المحاكاة أو التقليد. وهو مُشتق من الكلمة الإغريقية (Mimema) والتي تعني التقليد، وقد ظهر هذا المُصطلح لأول مرة في عام 1976 على يد عالم الأحياء البريطاني ريتشارد دوكينز في كتاب "الجين الأنانية"، حيث صور الميمات على أنها المقابل الثقافي للجينات البيولوجية، واعتبرها مشابهة بطريقةٍ ما للجينات الأنانية كونها تتحكم بإعادة إنتاج نفسها بما يخدم غاياتها الخاصة.

تحمل الميمات أفكاراً أو سلوكيات أو مهارات أو أنماط معينة تتكرر وتنتقل من إنسان إلى آخر ضمن ثقافة ما، وغالباً ما تتضمن معنى رمزي معبر عن ظاهرة أو سمة محددة، وتملك القدرة على التطور والتحول العشوائي والخضوع للانتقاء الطبيعي، وذلك مع أو من دون إحداث تأثيرات على اللياقة البشرية (التكاثر والبقاء)، وعلى الرغم من هذا التعريف فإنّ مفهوم الميم ما يزال نظرياً إلى حد بعيد، ومثير للجدل أيضاً.

ما هو ميم الإنترنت؟

ميم الإنترنت عبارة عن ميم ينتشر عبر الإنترنت من خلال منصات التواصل الاجتماعي غالباً لأغراض فكاهية على وجه الخصوص، وقد يكون عبارة عن صورة ثابتة أو متحركة أو مقطع فيديو قصير يستخدم للسخرية، وأهم ما يميزه أنّه غير خاضع لحقوق النشر ويمكن تعديله ومشاركته بواسطة أي أحد. ظهر مفهوم ميم الإنترنت لأول مرة على يد الكاتب الأميركي مايكل غودوين في مقال لمجلة وايرد نُشر عام 1993، وبعد عشرين عاماً صنف دوكينز ميم الإنترنت على أنه نوع من الميمات تم تعديله عمداً من خلال الإبداع البشري لنشر رسالة فكاهية محددة.

اقرأ مقالتنا:


مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات