يقصد بهذا المصطلح مجموع الصبغيات التي تحوي الجينات في الكائن الحي، حيث تعبر هذه الذخيرة الوراثية عن صفات الكائن الحي البيولوجية. تم دراسة كامل الجينات في البشر بين عامي 1990 و2003 ضمن مشروع عالمي يُعرف باسم مشروع الجينوم البشري.
والجينوم البشري هو كامل المادة الوراثية المكونة من حوالي ثلاث مليارات زوج قاعدي من الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين أو الدنا والذي يضم المجموعة الكاملة للصبغيات البشرية. ويتضمن الجينوم البشري جميع المناطق المرمِّزة في الدنا، والتي ترمِّز جميع الجينات لدى الإنسان والتي يتراوح عددها بين 20,000 و25,000 جيناً موجوداً في نواة الخلية ومرتبة في هيئة 23 زوجاً من الصبغيات، بالإضافة إلى المناطق غير المرمِّزة.
وتحمل دراسة الجينوم البشري أهمية كبرى من عدة نواحٍ؛ فبالإضافة إلى مساعدتها في فهم أصل الجنس البشري والعلاقات بين الشعوب المختلفة، فإنها توفّر الوسائل الضرورية لاكتشاف الطفرات الوراثية أو الخلل الجيني المكتسَب والتي تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض مثل السرطان والسكري. 


مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات