اختبار إيبرت Ebert Test

1 دقيقة

ما هو اختبار إيبرت؟

هو اختبار للصوت المركب، اقترحه الناقد السينمائي روجر إيبرت في حديثه في تيد (TED) عام 2011. يقيس هذا الاختبار ما إذا كانت الأصوات المركبة المبنية باستخدام الحاسوب قادرة على إلقاء نكتة بمهارة كافية لجعل الناس يضحكون.

يشبه إلى حد ما اختبار تورينغ، الذي يتحقق مما إذا كان الحاسوب قادراً على التواصل بطريقة لا يمكن تمييزها عن الإنسان.

نشأة الفكرة

روجر إيبرت كاتب وناقد سينمائي أميركي أصيب بسرطان الغدة الدرقية والغدد اللعابية في عمر متقدم، ما اضطر الأطباء إلى إزالة فكه السفلي وعلى إثرها فقد قدرته على الكلام. 

شرع روجر بكتابة الرسائل في دفاتر الملاحظات للتواصل، ثم حاول الكتابة على جهاز الحاسوب المحمول واستخدام الصوت المدمج في تحويل النص إلى كلام، حتى أنه استخدم العديد من أصوات أجهزة الكمبيوتر المتاحة عبر الإنترنت.

ليؤسس بعدها شركة روجر جونيور المختصة في التنقيب عن البيانات الصوتية المسجلة والتعليقات من الأقراص المدمجة، ليستخدم كل هذه الأصوات في تدريب نموذج تعلم آلي ليصنع صوتاً يحاكي صوته الحقيقي وينجح في ذلك.

الهدف من اختبار إيبرت

استخدم روجر صوتاً مركباً لإلقاء محاضرة تيد (TED) الخاصة به، والتي اقترح خلالها اختبار إيبرت كتحدٍ لمطوري البرمجيات في إنشاء صوت حاسوبي يمكنه إتقان التزامن اللفظي الصحيح، وتصريف الأفعال، ونغمات الصوت الإنساني. 

هذا التحدي تحول إلى واقع على هيئة برمجيات في الذكاء الاصطناعي قادرة على مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في التواصل والحياة.

Content is protected !!