اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أوراكل



تستكشف العديد من الشركات الطريقة التي يمكنها بها تطوير المهام الإدارية الحيوية لديها، بما في ذلك المالية والموارد البشرية والرواتب، لتصبح أكثر سرعة وكفاءة.

2019-12-19 11:47:27

19 ديسمبر 2019
نشرة خاصة من أوراكل إذا شبهنا السوق بالأدغال، فيتعين على الشركات أن تتكيف لكي تنجو بنفسها. لقد رأينا نماذج أعمال تتعرض لتغيير جذري عندما قامت المؤسسات بالتحول للَّحاق بالركب، ومع دخولنا أعتاب عقد جديد، ستتوالى المزيد من موجات التغيير لدى الشركات. ولتسهيل هذا التغيير الجذري، تستكشف العديد من الشركات الطريقة التي يمكنها بها تطوير المهام الإدارية الحيوية لديها، بما في ذلك المالية والموارد البشرية والرواتب، لتصبح أكثر سرعة وكفاءة. ويتعين على الشركات اليوم أن تتخذ قرارات إستراتيجية استناداً إلى بيانات دقيقة وموحدة، وأن تطبق التغيير بسرعة في كافة مفاصلها التنظيمية استجابة للفرص المحدودة زمنياً. ويعني هذا استكشاف أنظمة وتطبيقات جديدة مخصصة لتخطيط موارد الشركات، بالإضافة إلى ترحيل جميع المهام الإدارية إلى السحابة الإلكترونية. ومع ذلك، فإن التاريخ الحديث يمثل مقبرة تعج بحالات التطبيق الفاشلة. فقد قام عملاق المتاجر الكبرى "ليدل" باستثمار نصف مليار يورو مع 7 سنوات من العمل في الانتقال إلى نظام جديد لإدارة المخزون، لينتهي الأمر به في نهاية المطاف إلى الفشل قبل أن يرى النور. واستغرق مشروع آخر فاشل موجه لتخطيط موارد الشركات في شركة "ناشيونال غريد يو إس إيه" أكثر من عامين لكي يكتمل، وكلف المشغل 585 مليون دولار، أي أكثر من كلفة التنفيذ بنسبة 150%. هل يمكن إنجاز عملية التنفيذ وقطف

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.