اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تطلَّب تطوير نظارة واقع مختلط سنوات من العمل، ومليارات من الدولارات من رؤوس الأموال الاستثمارية، ولكن ماذا بعد؟

2021-07-31 15:58:47

26 أغسطس 2018
Article image
عملت ماجيك ليب مع فرقة سيجور روس الآيسلندية من أجل تصميم توناندي؛ وهي تجربة موسيقية تفاعلية متوهجة.
المصدر: ماجيك ليب
في أعماق مبنى عادي الشكل في بلانتيشن في فلوريدا، قامت ماجيك ليب ببناء أداة حقيقية ورائعة، وقادرة على مزج صور افتراضية ثلاثية الأبعاد مع الواقع بشكل أفضل من أية نظارة أخرى رأيتها من قبل للواقع المختلط أو المعزز (يمكنك أن تسميه ما شئت). أما السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة فهو التالي: ما الذي يمكن للناس فعله بشيء كهذا؟ إن الشركة تأمل أن يبدأ المطورون وغيرهم من المبتكرين في التوصل إلى بعض الأجوبة؛ لأن ماجيك ليب ستبدأ قريباً ببيع أول أجهزتها التي طال انتظارها، وهي نظارة سوداء يتراوح شكلها ما بين نظارات الوقاية وعيون الذباب، وتسمى ماجيك ليب ون (إم إل ون). وهذه النظارة ليست للجميع، بل يجب أولاً أن تسجل في الشركة على أنك مطور -حيث تأمل الشركة في ظهور مجموعة من المطورين الذين سيبنون تطبيقات للنظارة، كما في الهواتف الذكية- وتدفع مبلغ 2,295 دولار (وللمقارنة: تكلف نظارة هولولينز من مايكروسوفت -والتي ما زالت مخصصة للمطورين فقط- مبلغ 3,000 أو 5,000 دولار)، كما يجب أن يكون عمرك على الأقل 18 سنة، ويجب أن تكون قادراً على أن تتلقى النظارة عند توصيلها إليك في إحدى المدن الأميركية التي سيتم إطلاقها فيها أولاً؛ مثل نيويورك أو سياتل. إذا كنت مستعداً لتحمل كل هذا فستتلقى النظارة، وحاسوباً قابلاً للارتداء يوصَّل بها، وجهاز تحكم يستخدم بيد واحدة، كما تقدم بطاريةٌ قابلة للشحن ما يكفي من الطاقة لتشغيل النظام بأكمله لفترة تصل إلى ثلاث ساعات متواصلة. وتعتبر إم إل ون خلاصة عمل المدير التنفيذي روني أبوفيتز وبقية فريقه منذ 2011، وقد تضمنت عملية التسويق أشياء مثل حوت يقفز خارجاً من أرض صالة رياضية، وفيل صغير محمول داخل يدين مضمومتين، وذلك لتقديم المنتج على أنه رائع في مزج

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.