اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
أحد مراكز البيانات التابعة لجوجل في كاونسيل بلوفس في ولاية آيوا.



تثق جوجل -كمرحلة أولى- في قدرات خوارزمية ذاتية التعلم لإدارة جزء من بنيتها التحتية.

بقلم

2021-07-29 15:29:23

30 أغسطس 2018
أعلنت جوجل في السابع عشر من أغسطس أنها أوكلت مهمة التحكم في تبريد عدد من مراكز البيانات الضخمة لديها إلى خوارزمية للذكاء الاصطناعي. وقد قامت جوجل على مدار العامين الفائتين باختبار خوارزمية تتعلم كيف يمكن ضبط أنظمة التبريد على أفضل وجه -كالمراوح وأنظمة التهوية وغيرها من المعدات- بُغية خفض استهلاك الطاقة. يقدم هذا النظام توصيات إلى مدريري مركز البيانات، الذين يقرِّرون بدورهم ما إذا كانوا سينفِّذونها أم لا؛ مما أدى إلى توفير في الطاقة بنحو 40% في أنظمة التبريد تلك. وتقول جوجل الآن إنها سلَّمت مهمة التحكم إلى الخوارزمية، وهي الآن تدير بنفسها عملية التبريد في عددٍ من مراكز البيانات التابعة لجوجل. يقول مصطفى سليمان (رئيس قسم الذكاء الاصطناعي التطبيقي في ديب مايند؛ وهي شركة مختصة في الذكاء الاصطناعي تتخذ من لندن مقراً لها، وكانت جوجل قد استحوذت عليها في العام 2014): "هذه هي المرة الأولى التي سيتم فيها نشر نظام صناعي ذاتي التحكم في أغراض المراقبة والضبط بهذا الحجم". ويوضح هذا المشروع إمكانيات الذكاء الاصطناعي في إدارة البنية التحتية، كما يُظهر كيف يمكن لأنظمة الذكاء الاصطناعي المتقدمة أن تتعاون مع البشر؛ فعلى الرغم من أن الخوارزمية تعمل بشكل مستقل، إلا أن هناك شخصاً يديرها ويمكنه التدخل إذا بدا له أنها تقوم بعملٍ خطير للغاية. وتستخدم الخوارزمية تقنية تعرف باسم التعلم المعزز (حيث تتعلم من خلال التجربة والخطأ)، وقد أدى اتباع نفس هذا الأسلوب إلى تطوير "ألفاجو"؛ وهو برنامج ديب مايند الذي قهر اللاعبين البشر الذي يمارسون اللعبة اللوحية "جو". وقامت ديب مايند بتزويد خوارزميتها الجديدة بمعلومات تم جمعها من مراكز بيانات جوجل، وسمحت

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.