اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




تريد الشركة الناشئة في مجال نقل الطاقة لاسلكياً "واي تريسيتي" للسيارات أن تتزوَّد بالكهرباء دون مساعدة البشر، وأن تغذِّي المرافق العامة بالطاقة خلال أوقات الذروة.

2020-03-01 17:01:31

01 أكتوبر 2018
تبدو سيارات الأجرة الروبوتية الكهربائية فكرة قابلة للتحقيق على أرض الواقع؛ حيث إن الاتجاهات السائدة في مجالات النقل والطاقة والدراسات الإحصائية للتركيبات السكانية تشير إلى أن السيارات المستقبلية ستعمل بشكل مستقل، وستعتمد في عملها على الكهرباء بدلاً من الوقود الأحفوري، وستكون متاحة للتشارك بدلاً من كونها ملكية خاصة. ولكن قبل أن يتمكن أحد من تشارك الركوب في السيارات الكهربائية ذاتية القيادة، فإننا في حاجة إلى أماكن مخصصة لشحنها، وهذا الأمر يمثل تحدياً اليوم؛ إذ ليس هناك سوى ما يقرب من 20,000 محطة شحن مخصصة للسيارات الكهربائية في الولايات المتحدة، في حين أن هناك أكثر من 125,000 محطة وقود للسيارات التقليدية. ووفقاً لتوقعات ماكنزي (شركة رائدة في مجال استشارات الأعمال) فإن الاقتصادات الكبرى -في الصين، وأوروبا، والهند، والولايات المتحدة- سوف تحتاج إلى الاستثمار بنحو 55 مليار دولار في البنية التحتية المخصَّصة لعمليات الشحن بحلول العام 2031؛ وذلك لكي تدعم 140 مليون سيارة كهربائية يُتوقَّع انتشارها على الطرقات في ذلك الوقت. كما أن هناك مسألة توصيل أجهزة الشحن بالسيارات؛ إذ لن يكون لسيارات الأجرة الروبوتية -بحكم تعريفها- سائقون من البشر للتعامل مع كابلات الشحن الطويلة والثخينة. وتعتقد إحدى الشركات الناشئة -والتي تحمل اسم "واي تريسيتي"- أن طريقة الشحن اللاسلكي التي تسمَّى "الرنين المغناطيسي" تعدُّ أسلوباً أكثر ذكاء للتزوُّد بالكهرباء؛ فهذه التكنولوجيا تستمد الطاقة من الشبكة الكهربائية العامة عبر ناقل سلكي، ثم تمرِّرها عبر وشيعة نحاسية موضوعة على الأرض؛ فينشأ بسبب ذلك حقلٌ مغناطيسي، وعندما تقترب وشيعة نحاسية أخرى متصلة بالجانب السفلي من السيارة ضمن نطاق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HEATMAP

الخريطة الحرارية

تمثيل رسومي ثنائي الأبعاد للبيانات يستخدم نظام ترميز لوني للتعبير عن القيم المختلفة ويقدم ملخصاً بصرياً فورياً للمعلومات؛ مما يسهل عملية فهم مجموعات البيانات المُعقدة.