اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جايك بيلشر، صورة الغلاف: أليكس برويموس



أداة جديدة يمكنها تتبُّع كل شيء؛ بدءاً من التنفس ووصولاً إلى المشي، ودون ارتداء أية أجهزة.

2021-07-29 22:57:21

22 سبتمبر 2018
تخيل صندوقاً صغيراً -بحجم الراوتر اللاسلكي- يوضع في غرفتك ويتتبع جميع أنواع الإشارات الفيزيولوجية الخاصة بك أثناء حركتك من غرفة إلى غرفة؛ مثل التنفس، ومعدل نبض القلب، والنوم، والمشية... وغير ذلك. قامت دينا قتابي -وهي بروفيسورة مختصة في علوم الهندسة الكهربائية والحاسوبية في إم آي تي- ببناء هذا الصندوق في مختبرها، وتعتقد أنه قد يحل -في المستقبل القريب- محلَّ مجموعة من المعدات المكلِّفة والكبيرة وغير المريحة التي نستخدمها حالياً للحصول على البيانات السريرية حول الجسم البشري. فقد تحدثت قتابي في مؤتمر إيمتيك الذي تنظمه إم آي تي تكنولوجي ريفيو في كامبريدج، ماساتشوستس، وقالت إن هذا الجهاز الذي كانت تعمل في السنوات المنصرمة على بنائه يعتمد على تغيُّر الحقل الكهرطيسي المحيط بنا كلما تحركنا، مهما كانت الحركة صغيرة (مثل التنفس). ويبث الجهاز إشارة لاسلكية منخفضة الاستطاعة تغطِّي مساحة شقة بغرفة نوم أو اثنتين، وحتى عبر الجدران؛ حيث تنعكس الإشارة عن أجسام الأشخاص الموجودين ضمن نطاقها، ومن ثم يستخدم الجهاز التعلمَ الآلي في تحليل الإشارات المنعكسة واستخلاص البيانات الفيزيولوجية. وقد رُكِّب الجهاز حتى الآن -وفقاً لقتابي- في أكثر من 200 منزل، وذلك لأشخاص أصحاء وآخرين يعانون من بعض الأمراض (مثل باركنسون، وألزهايمر والاكتئاب، والأمراض الرئوية). كما شاركت قتابي في تأسيس شركة ناشئة تسمى إيميرالد إينوفيشنز لاستثمار هذه التقنية تجارياً، وقدمت الجهاز إلى شركات الأدوية والتقانة الحيوية من أجل دراسته واختباره. وحتى تثبت قتابي فائدة

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.