اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يؤكد أحد أهم علماء الطاقة على ضرورة إيجاد حلول إبداعية؛ لأننا سنتعرض إلى درجات حرارة عالمية مرتفعة لعدة قرون مقبلة.

2018-10-08 09:06:00

05 أكتوبر 2018
Article image
مصدر الصورة: جيك بيلشر
سيكون من الرائع لو تمكنَّا من تغيير أنظمة الطاقة على مستوى العالم بسرعة لمنع المزيد من الدمار البيئي، ولكن دانييل شراغ (مدير مركز البيئة في جامعة هارفارد) يقول إن المقاربة الأكثر واقعية تقوم على الاستعداد للعيش في عالم أكثر حرارة ورطوبة، وأكثر عُرضة للكوارث الطبيعية. وقد أكَّد شراغ -خلال عرضه التقديمي في مؤتمر إيمتك الذي نظمته إم آي تي تكنولوجي ريفيو مؤخراً- على صعوبة تحويل أنظمة الطاقة العالمية في الوقت الكافي لإيقاف وقوع كارثة بيئية؛ حيث قال: "قد تكون هذه أصعب مشكلة واجهناها على الإطلاق على سطح هذا الكوكب". وينبع التحدي جزئياً من الفترة الزمنية الطويلة التي تمتدُّ فيها دورة حياة الكربون؛ حيث إن أكثر من نصف انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون الموجودة حالياً في الغلاف الجوي سيظل موجوداً بعد 1,000 سنة من الآن، وسيظل ثلثها تقريباً بعد 20,000 سنة من الآن. بالإضافة إلى أن تغيير أنظمة الطاقة يعد عملية بالغة الصعوبة وباهظة التكاليف؛ حيث يقول شراغ إننا احتجنا إلى أكثر من 150 سنة لإحلال الفحم محل الخشب كمصدر أساسي للطاقة. كما أن التغير المناخي مشكلة عالمية حقيقية، "وإذا استمرت بعض البلدان في استخدام الوقود الأحفوري وإطلاق الانبعاثات، فسيستمر تفاقم مشكلة التغير المناخي". كما يقول شراغ إن من الممكن للتكنولوجيا أن تساعدنا، وقد أشرف على جهود جامعة هارفارد لدراسة تعديل الكوكب شمسياً كطريقة لمواجهة الاحترار العالمي بشكل اصطناعي؛ حيث تقوم الفكرة الأساسية على إطلاق جسيمات عاكسة لضوء الشمس في الغلاف الجوي لتبريد الكوكب. ولأن هذه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.