Article image
مصدر الصورة: جيك بيلشر
Article image مصدر الصورة: جيك بيلشر

البيئة

يؤكد أحد أهم علماء الطاقة على ضرورة إيجاد حلول إبداعية؛ لأننا سنتعرض إلى درجات حرارة عالمية مرتفعة لعدة قرون مقبلة.

سيكون من الرائع لو تمكنَّا من تغيير أنظمة الطاقة على مستوى العالم بسرعة لمنع المزيد من الدمار البيئي، ولكن دانييل شراغ (مدير مركز البيئة في جامعة هارفارد) يقول إن المقاربة الأكثر واقعية تقوم على الاستعداد للعيش في عالم أكثر حرارة ورطوبة، وأكثر عُرضة للكوارث الطبيعية.

وقد أكَّد شراغ -خلال عرضه التقديمي في مؤتمر إيمتك الذي نظمته إم آي تي تكنولوجي ريفيو مؤخراً- على صعوبة تحويل أنظمة الطاقة العالمية في الوقت الكافي لإيقاف وقوع كارثة بيئية؛ حيث قال: “قد تكون هذه أصعب مشكلة واجهناها على الإطلاق على سطح هذا الكوكب”.

وينبع التحدي جزئياً من الفترة الزمنية الطويلة التي تمتدُّ فيها دورة حياة الكربون؛ حيث إن أكثر من نصف انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون الموجودة حالياً في الغلاف الجوي سيظل موجوداً بعد 1,000 سنة من الآن، وسيظل ثلثها تقريباً بعد 20,000 سنة من الآن.

بالإضافة إلى أن تغيير أنظمة الطاقة يعد عملية بالغة الصعوبة وباهظة التكاليف؛ حيث يقول شراغ إننا احتجنا إلى أكثر من 150 سنة لإحلال الفحم محل الخشب كمصدر أساسي للطاقة. كما أن التغير المناخي مشكلة عالمية حقيقية، “وإذا استمرت بعض البلدان في استخدام الوقود الأحفوري وإطلاق الانبعاثات، فسيستمر تفاقم مشكلة التغير المناخي”.

كما يقول شراغ إن من الممكن للتكنولوجيا أن تساعدنا، وقد أشرف على جهود جامعة هارفارد لدراسة تعديل الكوكب شمسياً كطريقة لمواجهة الاحترار العالمي بشكل اصطناعي؛ حيث تقوم الفكرة الأساسية على إطلاق جسيمات عاكسة لضوء الشمس في الغلاف الجوي لتبريد الكوكب. ولأن هذه الطريقة ما زالت في بداياتها، فإن شراغ يرى ضرورة أن تبدأ الأبحاث قبل أن نضطر إلى استخدام هذه التقنية كملاذٍ أخير بدافع اليأس، حيث يقول: “إذا لم نبدأ فوراً بإجراء الأبحاث، فمن المرجح أن نضطر لتنفيذ هذه الطريقة بالشكل الخاطئ، وآمل أنه ما زال أمامنا عقد أو اثنان قبل أن نحتاج إلى تطبيقها، مما يتيح لنا دراسة جميع مشاكلها”.

وعلى الرغم من أننا بدأنا نتخذ الإجراءات اللازمة للتخفيف من الانبعاثات وآثار التغير المناخي، إلا أن التكيف أصبح ضرورياً أيضاً، ويعتقد شراغ أن هذا يعني ضرورة تحقيق تطورات جديدة في الهندسة المعمارية والزراعة والنقل، حيث يقول: “أعتقد أننا سنغيِّر من طريقة بناء المنازل والعيش في المدن والضواحي وتنظيمها، إضافة إلى ابتكار أنظمة نقل أكثر قوة وتحملاً، وهناك مجال كبير لتحويل هذا القرن إلى فترة مليئة بالإثارة والابتكار، على الرغم من أنه سيشهد قدراً كبيراً من المعاناة أيضاً”.

المزيد من المقالات حول البيئة

  1. Article image
  2. Article image
  3. Article image
error: Content is protected !!