اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تقنية جديدة في نظام تحديد المواقع العالمي تزيد من دقته

هذه التقنية تفتح المجال لتطبيقات علمية جديدة، وتمثِّل طريقة لاستعادة نظام تحديد المواقع في حال أُصيبت الأقمار الاصطناعية بكارثة ما.

2018-09-23 09:45:19

2021-07-16 02:40:26

23 سبتمبر 2018
Article image

أصبح نظام تحديد المواقع العالمي GPS من أهم أساسيات الحياة في القرن الواحد والعشرين؛ حيث يمتلك معظم الناس في الدول المتطورة جهاز استقبال لهذا النظام، كما تعتمد الكثير من الصناعات والمجالات عليه، وفي قضايا تتعلق بالحياة والموت أحياناً. وبلغت أهمية هذا النظام حداً دفع بالحكومات وكبار أصحاب الصناعة وحتى الجيوش إلى دراسة مشاكله لمدة طويلة، والقلق حول سهولة تعطيله، وقد توصلوا إلى نتائج غير مطمئنة على الإطلاق. ومن السيناريوهات المرعبة: متلازمة كيسلر؛ وهو احتمال أن يؤدي حادث تصادم في مدار الأرض إلى سلسلة متزايدة من التصادمات التي ستزيد إلى حد كبير من كثافة الحطام الفضائي، وهو ما يمكنه أن يدمر مجموعة الأقمار الاصطناعية لنظام تحديد المواقع خلال ساعات معدودة. ولهذا بدأت الكثير من الجهات والمجموعات تفكر في كيفية استعادة النظام دون الاعتماد على الأقمار الاصطناعية، ومؤخراً قام المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا -التابع للحكومة الأميركية- بنشر نتائج مثيرة للاهتمام حول برنامج يمكن أن يحقق هذا الغرض. ولنبدأ أولاً ببعض المعلومات الأساسية. إن أقمار نظام تحديد المواقع هي بشكل أساسي عبارة عن ساعات تدور حول الأرض، وتبث إشارات زمنية دقيقة ومتزامنة، ويمكن لأي جهاز استقبال على الأرض أن يُثلِّث (يحسب بالتثليث) موضعه على الأرض بمقارنة أزمنة الوصول للإشارات من ثلاثة أقمار على الأقل. أما بالنسبة لهذه الساعات المدارية، فهي ساعات ذرية تعتمد على ذرات السيزيوم؛ فعندما تقفز الإلكترونات التي تدور حول النواة من حالة

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.