اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جيك بيلشر



تستثمر بوينغ في الذكاء الاصطناعي وفي المنتجات التي ستساعد في إدارة مجالاتنا الجوية المكتظة وتخفيف الضغط عن كاهل الطيارين البشر.

2021-07-15 15:31:30

17 سبتمبر 2018
عندما تكون شركةٌ للصناعات الفضائية الجوية عمرها 102 عاماً، فدائماً ما تكون هناك ضغوط عليها حتى تواكب مسألة الازدحام؛ وبالنسبة لشركة بوينغ فهذا يعني الاستثمار في مستقبل قطاع الطيران، أما بالنسبة لرئيس قسم التكنولوجيا "جريج هايسلوب" فإنه يعني الذكاء الاصطناعي. وقد أوضح هايسلوب -خلال حديثه في 13 سبتمبر في مؤتمر إيمتيك الذي تقدمه منصة إم آي تي تكنولوجي ريفيو- أن دور الذكاء الاصطناعي في الوقت الراهن هو مساعدة الطيارين على التعامل مع التعقيدات؛ حيث سيشهد العالم في الفترة المقبلة نقصاً في عددهم، وسيعمل الذكاء الاصطناعي على مساعدتهم -خاصة أولئك الذين لا يتمتعون بالكثير من الخبرة- على تجنب الأخطار أو الخروج منها بسلام؛ يقول هايسلوب: "ذلك هو المجال الذي سنرى فيه التقارب مع الذكاء الاصطناعي". ويرى هايسلوب أن التحدي الأكبر الذي يواجه صناعة الطيران حالياً هو كيفية الحفاظ على مستويات عالية من السلامة عندما يكون لدينا 10 ملايين طائرة في الجو بدلاً من بضعة آلاف؛يقول هايسلوب: "كيف نحافظ على مستويات السلامة الحالية مع نظام في قمرة القيادة يعمل بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي؟ كيف تثبت وتؤكد أن أمان أنظمتك قد وصل إلى المرحلة التي سيقول فيها المسافرون جواً: (أجل، نحن نثق فيها)؟ هذه مشاكل يصعب حلها إلى حد بعيد". وقد قامت بوينغ بإنشاء فرعين لها من أجل معالجة هذه المشاكل، وهما: بوينغ هورازون إكس، وبوينغ نيكست؛ حيث تهتم بوينغ إكس بالاستثمار في الشركات الناشئة وإقامة الصلات مع شركاء جدد، في حين تركز بوينغ نيكست على تطوير المنتجات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HEATMAP

الخريطة الحرارية

تمثيل رسومي ثنائي الأبعاد للبيانات يستخدم نظام ترميز لوني للتعبير عن القيم المختلفة ويقدم ملخصاً بصرياً فورياً للمعلومات؛ مما يسهل عملية فهم مجموعات البيانات المُعقدة.