اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يمثل تباطؤ نمو الاقتصادات الكبيرة في خضم التطورات التقنية الحديثة ظاهرةً محيِّرة.

2021-07-29 14:58:08

24 سبتمبر 2018
Article image

إذا نظرت حولك في أي اتجاه فسترى الأدلة على التطور التقني الكبير الذي تتقدمه التقنيات الرقمية، ويكفيك في هذا أن تشهد فقط التعقيد المتزايد للهواتف الخلوية والأنظمة الحاسوبية، والمنصات الرقمية التي تعالج المعلومات والاتصالات، وتزايُد استخدام الروبوتات والذكاء الاصطناعي. وتعتبر التكنولوجيا دافعاً أساسياً لنمو الإنتاجية؛ حيث تسمح للبشر بتحقيق مستويات أعلى من الفعالية، ولهذا يمكن أن تتساءل: ما سبب تباطؤ نمو الإنتاجية في الاقتصادات الكبيرة على مدى العقود القليلة المنصرمة بالتزامن مع صعود هذه التقنيات وتطورها؟ وكيف يمكن أن نفسر هذا التناقض الظاهري؟ ستلاحظ عند التدقيق في البيانات أن إجمالي نمو الإنتاجية قد تباطأ في معظم الاقتصادات الكبرى، ويمكن أن نرى بوضوح اتجاهاً بعيد الأمد لهذا التباطؤ منذ الثمانينيات؛ فقد شهدت بعض الاقتصادات نوبة سريعة من نمو الإنتاجية في التسعينيات والعقد الأول من القرن الجديد، ويمثل هذا بشكل أساسي انعكاساً للاعتماد على الابتكارات الرقمية؛ حيث احتلت الولايات المتحدة الصدارة في هذا المجال، غير أن هذه النوبة انتهت بسرعة، وعادت الإنتاجية إلى التباطؤ ثانية، وزادت الأزمة المالية العالمية من الطين بلة. وعلى الرغم من أن تباطؤ النمو بعد الأزمة أمر طبيعي، إلا أنه موجود من قبلها، ويشير الاتجاه العام على المدى الطويل إلى وجود معامل بنيوي عميق آخر، وهو ما يؤثر سلباً على معدل نمو الإنتاجية. ويمكننا تأمين المزيد من المعلومات الهامة عن طريق تحليل ديناميكيات الإنتاجية على مستوى الشركات، فقد تباطأت

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


FERMI PARADOX

مفارقة فيرمي

هي التضارب الواضح بين حقيقة أن البشر لم يتمكنوا من العثور على أي دليل حول وجود حياة ذكية خارج كوكب الأرض على الرغم من احتمال وجودها بالنظر إلى ما نعرفه عن الكون.