اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 11:33:38

02 سبتمبر 2020
Article image

إذا كنت تظن أن خلع حذائك من أجل التفتيش في المطار هو أمر سيئ، فانتظر ما هو آت. يبدو القيام برحلة جوية على متن طائرة وكأنه أخطر شيء يمكنك فعله في هذه الأيام. إذ تمضي ساعات مقيداً في أنبوب معدني مع مئات الغرباء القادمين من جميع أنحاء العالم، من دون أي وسيلة لمعرفة أين كانوا أو مع من. وفي ظل هذه الظروف، يمكنك أن تتوقع بعض إجراءات السلامة الإضافية. لا أحد يرغب في الإصابة بالمرض، فأين المشكلة في خسارة شيء من خصوصيتك طالما أنها ستقيك من العدوى؟ تكمن المشكلة في أن المراقبة في المطارات تكاد تصل إلى مستوى جديد كلياً من السخافة. هذا على الأقل يمثل المنطق الذي بنيت عليه مجموعة إجراءات جديدة بدأ تنفيذها بالفعل في مطارات العالم، أو لا تزال قيد الدراسة. ففي الولايات المتحدة، استعدت إدارة أمن النقل للبدء بالتحقق من حالة المسافرين العامة قبل صعودهم إلى الطائرة. وبدءاً من 8 يونيو/حزيران، طُلب من الواصلين إلى المملكة المتحدة الإفصاح عن العنوان الذي سيخضعون فيه للعزل الذاتي لمدة 14 يوماً، حيث تقوم الشرطة بزيارات مفاجئة للتأكد من التزامهم به. وأطلقت أكثر من 45 دولة برامج ذكية لتعقب أجهزة توضع حول الكاحل قد يُفرض على المسافرين ارتداؤها، أو يُنصحون بها. في حين تكثف المطارات، من

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.