اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يرجح الفلكيون الآن بنسبة كبيرة أن هذا الشريك الغريب للثقب الأسود هو نجمٌ نيوتروني (بدين).

بقلم

2020-06-27 17:13:31

27 يونيو 2020
Article image
تمكن الفلكيون من كشف أمواج ثقالية ناتجة عن تصادم يحدث بسبب اندماج ثقب أسود مع شريك خفيف للغاية، والذي ربما يكون نجماً نيوترونياً.
المصدر: معهد ماكس بلانك للفيزياء الثقالية
تمكن فلكيون من التقاط أمواج ثقالية لحدث فريد من نوعه لم نشهد له مثيلاً حتى اليوم، وهو تصادم ثقب أسود مع شريك لا تتجاوز كتلته 2.6 كتلة شمسية (أي 2.6 ضعف من كتلة شمسنا). أي أن هذا الجسم خفيف الكتلة للغاية مقارنة بالثقب الأسود، ولكنه من ناحية أخرى ثقيل بعض الشيء مقارنة بالنجم النيوتروني. أيضاً، لم يتمكن العلماء من رصد الإشعاعات المنطلقة المرافقة لهذا الحدث عادة، غير أن هذا قد يكون الدليلَ الأول على تصادم بين ثقب أسود ونجم نيوتروني. عندما تندمج أجسام كونية ضخمة، فإن الطاقة المتحررة من هذا الاندماج تهز الزمكان نفسه، ما يعني ظهور الأمواج الثقالية. ومنذ اكتشاف هذه الأمواج لأول مرة في بدايات 2016، كان كاشفا ليجو وفيرجو قد اكتشفا عدة عشرات من الاندماجات بين ثقبين أسودين بفضل هذه الصدمات الزمكانية، كما تم اكتشاف تصادمات بين نجمين نيوترونيين وثقبين أسودين غير متكافئين. إشارة تصادم غير متكافئ غير أن الإشارة الجديدة لا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


QUBIT

كيوبت

عادة ما تكون جسيمات دون ذرية مثل الإلكترونات والفوتونات. يمكن للكيوبتات أن تمثل عدداً كبيراً من التركيبات المحتملة من الواحدات 1 والأصفار 0 في الوقت نفسه.