اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


هناك أمل في أن يؤدي التعلم الآلي والسجلات الموزعة المشفرة إلى إتاحة مجال إضافي في الطيف اللاسلكي لمليارات الأجهزة.

بقلم

2019-05-20 13:23:47

20 مايو 2019
Article image

ماذا ستكون النتيجة إذا جمعت ثلاثة من أكثر المصطلحات التكنولوجية تداولاً: الذكاء الاصطناعي، البلوك تشين، الجيل الخامس؟ قد تكون على الأرجح شبكة بيانات لاسلكية غزيرة التدفق وهائلة السرعة. تعتقد جيسيكا روزنوورسل، وهي مفوضة في هيئة الاتصالات الفيدرالية الأميركية، أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين ستعطي الولايات المتحدة أفضلية في شبكات الجيل الخامس تسمح لها بالتفوق على أكبر منافسيها في التكنولوجيا، وهي الصين. وقد تحدثت روزنوورسل في حدث البلوك تشين والأعمال، الذي نظمته مبادرة العملة الرقمية التابعة لمختبر الوسائط في إم آي تي، ومجلة إم آي تي تكنولوجي ريفيو، وقالت إن الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين سيسمحان للأجهزة اللاسلكية باستخدام ترددات مختلفة ضمن ما يعرف بالطيف اللاسلكي بشكل أكثر مرونة وديناميكية، مما سيسمح للمليارات من الأجهزة بالاتصال بشبكات الجيل الخامس في نفس الوقت. وقالت روزنوورسل إن التعلم الآلي سيسمح للأجهزة والشبكات اللاسلكية بتشارك الطيف و"التفاوض" حول استخدامه، في حين ستساعد السجلات الموزعة المشفرة على تتبع استخدام الترددات. وحالياً، يتم تقسيم الطيف اللاسلكي للاستخدامات المختلفة، وعلى الرغم من أن هذا يسمح بتجنب التداخل، فهو ليس الطريقة الأكثر فعالية لاستغلال الطيف. وإن مجموعة التكنولوجيات المعروفة باسم الجيل الخامس تسمح للأجهزة بالاتصال بطرق متعددة ضمن مجال من الطيف اللاسلكي. وتصل السرعة إلى 20 جيجا بت في الثانية، إضافة إلى زمن تأخير صغير للغاية، مما يسمح للهواتف الذكية للجيل الخامس بتشغيل تطبيقات عالية الجودة للواقع

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.