اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
رجل يتلقى لقاح فايزر بيو إن تك المضاد لكوفيد-19 في يورك بإنجلترا في 22 ديسمبر. مصدر الصورة: إيان فورسيث عبر صور جيتي.



رغم أن العامل المرضي المسبب لكوفيد-19 سيواصل تطوره، غير أن تقنية اللقاحات الرائدة تتمتع بالقدرة الكافية على مواكبة هذا التطور والحفاظ على فعاليتها.

2021-11-29 12:47:22

25 ديسمبر 2020
في وقت سابق من هذا الشهر، تم اكتشاف نمط متحور من فيروس كورونا في المملكة المتحدة، ما دق نواقيس الخطر في جميع أنحاء أوروبا وتسبب في قيام بعض الدول بحظر دخول المسافرين القادمين من بريطانيا. ولكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان النمط الجديد قادراً على الانتقال بسهولة أكبر بكثير وفق تحذيرات بعض العلماء. علاوة على ذلك، فإن العديد من الشركات التي تمتلك لقاحات أو أدوية علاجية مرخصة ضد كوفيد-19 -مثل شركات مودرنا وفايزر/ بيو إن تك وريجينيرون وإيلاي ليلي- قد قالت إنها تجري اختبارات أو لديها بالفعل بيانات تظهر أنه يفترض بعلاجاتها أن تكون ناجعة أيضاً ضد الشكل الجديد من فيروس كورونا. ورغم أنه قد ينبغي تحديث هذه العلاجات في نهاية المطاف، إلا أن التكنولوجيا المستخدمة في بعض اللقاحات الرائدة تجعلها مناسبة بشكل فريد لمواكبة فيروس دائم التحور. الترهيب من الطفرات تم اكتشاف النمط الجديد من قِبل مختبرات بريطانية للتسلسل الجيني وتم ربطه بمجموعة سريعة النمو من حالات كوفيد-19 في لندن وجنوب شرق إنجلترا. وتكهن العلماء الذين يقدمون المشورة لحكومة المملكة المتحدة بأن هذا النمط قد يكون أكثر قابلية للانتشار بنسبة 70% مقارنة بالأنماط المعروفة سابقاً. وفي 22 ديسمبر، قالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إنها لم ترصد النمط الجديد في الولايات المتحدة. لكن اكتشافه هناك قد يكون مجرد مسألة وقت. شهد الفيروس المسبب

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.