اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الفريق المؤسس لزاباتا كومبيوتينج للحوسبة.
تقدمة: زاباتا كومبيوتينج



تخطط شركة زاباتا للحوسبة لبناء خوارزميات للشركات الراغبة بإجراء اختبارات على الحواسب الكمومية.

2021-07-29 23:27:37

09 يوليو 2018
في الحوسبة الكمومية، لا تقتصر الصعوبات على بناء الحواسيب نفسها، بل تصل أيضاً إلى الخوارزميات المعقدة التي تحتاجها هذه الحواسيب، والمصممة خصيصاً لاستغلال كامل قدرات هذه الآلات. أصبح آلان أسبورو-جوزيك ذائع الصيت في الأوساط الأكاديمية لعمله في تطوير هذا النوع من الخوارزميات، والآن، قرر أن يأخذها إلى سوق كثر اتساعاً. إنه بروفسور في جامعة هارفارد (سينتقل قريباً إلى جامعة تورونتو) وعضو في قائمة مجلة إم آي تي تيكنولوجي ريفيو للمبدعين تحت سن 35 سنة للعام 2010، كما أنه مؤسس مشارك لشركة زاباتا للحوسبة، والتي انطلقت مؤخراً بتمويل معلن يبلغ 5.4 مليون دولار. تهدف الشركة إلى أن تصبح أشبه بمتجر للتطبيقات، ولكن للخوارزميات الكمومية، وتقدم تشكيلة واسعة من البرمجيات الصالحة للاستخدام الفوري، والتي يمكن للشركات استخدامها للحصول على قوة المعالجة الهائلة التي تعد بها الحواسيب الكمومية. بما أن الحوسبة الكمومية ما زالت في بداياتها، لا يوجد حالياً سوى بضعة خبراء قادرين على تصميم برمجيات متطورة تعمل على هذه الآلات. وبشكل أساسي، ترغب زاباتا بتمكين الشركات من استخدام هذه التقنيات بدون الحاجة إلى توظيف مختص بهذا بالبرمجيات الكمومية تنبع الحماسة التي تحيط بالحواسيب الكمومية من كونها لا تعتمد على البتات الرقمية، والتي تمثل الصفر أو الواحد، بل تعتمد على بتات كمومية، أو "كيوبتات"، والتي يمكن أن تمثل الصفر والواحد في نفس الوقت بفضل الظاهرة المعروفة باسم التراكب. توجد أيضاً ظاهرة أخرى، وهي غريبة لدرجة أنها تبدو سحرية، وتسمى بالتشابك، وتعني أنه يمكن للكيوبتات أن تؤثر على بعضها حتى لو لم تكن متصلة فيزيائياً. تؤدي إضافة المزيد من الكيوبتات إلى تضاعف أسي في قدرة الحوسبة للآلات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


ARTIFICIAL SATELLITE

القمر الاصطناعي

جسم يتم صنعه وإطلاقه إلى أحد المدارات المحيطة بكوكب الأرض باستخدام الصواريخ للاستفادة منه في مجالات مختلفة مثل الاتصالات والبث التلفزيوني وتطبيقات التنبؤ بالأحوال الجوية ومراقبة الفضاء.