اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: سيرجي أكوليش عبر بيكسلز



سيمثل الطلب المتزايد على أجهزة التكييف تهديداً لشبكات الطاقة ويسرّع من الاحتباس الحراري، إذا ما لم نسارع من أجل إجراء تغييرات كبيرة.

2020-09-03 19:22:21

03 سبتمبر 2020
عندما ضربت موجات الحَرّ غير المسبوقة سكان ولاية كاليفورنيا الشهر الماضي، أدى العبء الجماعي الناجم عن تشغيل ملايين أجهزة تكييف الهواء إلى إجبار مشغلي شبكة كهرباء الولاية على إغراق مئات الآلاف من المنازل في الظلام. لقد قدَّم الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي لمحة بسيطة حول ما يمكن أن يحدث ليس فقط في كاليفورنيا، وإنما في مناطق أخرى كثيرة أيضاً؛ حيث إن تزايد عدد السكان وتنامي الدخل والتوسع الحضري وارتفاع درجات الحرارة في الصيف قد تؤدي إلى مضاعفة عدد وحدات التكييف المثبَّتة في جميع أنحاء العالم بمقدار ثلاثة أضعاف بحلول منتصف القرن، ما يدفع عددها الإجمالي إلى 6 مليارات وحدة، وفقاً لتقرير مستقبل التبريد الصادر عن الوكالة الدولية للطاقة. في الواقع، يمثل تكييف الهواء أحد أكثر تحديات تغير المناخ خطورة، وإحدى أكبر المشكلات التي يصعب حلها من الناحية التكنولوجية. وكلما ارتفعت درجة الحرارة في العالَم، ازدادت حاجتنا إلى التبريد، ليس فقط من أجل الراحة، ولكن أيضاً من أجل الصحة و

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو