اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




أصدر الرئيس الأميركي أمراً تنفيذياً يطلق بموجبه "المبادرة الأميركية للذكاء الاصطناعي".

بقلم

2021-07-29 15:28:49

17 فبراير 2019
ربما تم اختراع الذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة، لكن دولاً أخرى بما في ذلك الصين وكندا وفرنسا، اتخذت خطوات أكبر لدعم هذه التكنولوجيا والاستفادة منها في السنوات الأخيرة. يسعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتغيير هذا الواقع من خلال الأمر التنفيذي الذي وقعه يوم الإثنين في 11 فبراير والذي أطلق الدور الخاص بالحكومة الأميركية في الذكاء الاصطناعي. وقد تم الإفصاح عن محاور الاهتمام الرئيسية للمبادرة الأميركية للذكاء الاصطناعي في وقت سابق من قبل مكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا. تم تصميم المبادرة لتعزيز صناعة الذكاء الاصطناعي في أميركا من خلال إعادة تخصيص التمويل، وتوفير موارد جديدة، وابتكار طرق جديدة تمكّن البلاد من تحديد ملامح التكنولوجيا حتى مع اتخاذها طابعاً عالمياً بصفة متزايدة. مع ذلك، في حين أن الأهداف تبدو كبيرة، إلا أن التفاصيل تبدو غامضة. كما أن المبادرة لن تتضمن مبلغاً إجمالياً من التمويل لصالح أبحاث الذكاء الاصطناعي. تهدف الخطة إلى تحقيق 5 أشياء رئيسية: إعادة توجيه التمويل: سيعمل الأمر التنفيذي على توجيه وكالات التمويل الفيدرالية لإعطاء الأولوية للاستثمارات في الذكاء الاصطناعي. توفير الموارد: سيسعى الأمر إلى جعل البيانات الفيدرالية، والنماذج الحاسوبية، وموارد الحوسبة متاحة لباحثي الذكاء الاصطناعي. وضع المعايير: سيعمل الأمر على توجيه المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا (نيست NIST) لإيجاد معايير تعزز من تطوير "أنظمة للذكاء الاصطناعي يمكن الاعتماد عليها، متينة وجديرة بالثقة، وآمنة، قابلة للنقل، وصالحة للعمل المتبادل فيما بينها". إعادة تدريب العمال: سيطالب الأمر الوكالات

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.