اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يقترح بعض العلماء إمكانية اللجوء إلى استخدام ثانية كبيسة سلبية؛ من أجل ضبط التزامن بين الوقت القائم على مدة دوران الأرض حول نفسها وبين أدق الساعات الذرية.

2022-01-04 19:13:19

03 فبراير 2021
Article image
الصورة الأصلية: آجي باروس عبر أنسبلاش | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية
الوقت لا ينتظر أحداً، حسناً، قد ينتظر ثانية واحدة في العام. يدعو بعض العلماء إلى التفكير جدياً في اختصار دقيقة من العام إلى 59 ثانية فقط. ويبررون فكرتهم بأن ذلك من شأنه أن يمنح التوقيت الذي نسير عليه توافقاً أفضل مع سرعة الدوران الحقيقي للأرض حول نفسها. ثانية كبيسة لتصحيح الوقت في المتوسط، تستغرق الأرض 24 ساعة، أو 86.400 ثانية، حتى تكمل دورتها حول نفسها. لكن هذه العملية تتأثر بالعديد من العوامل المتشابكة مثل شكل الأرض نفسها وكيفية تحرك المد والجزر وحركة قشرة الأرض وقوى جذب الأجرام السماوية القريبة. وقد أدت هذه العوامل في العقود الأخيرة إلى دوران أبطأ للأرض حول نفسها، وبالتالي إلى أيام أطول. ومن أجل ضبط الوقت وتصحيحه ليتناسب مع هذا التباطؤ، تم إضافة ثوانٍ كبيسة 27 مرة منذ ابتكار الساعات الذرية في ستينيات القرن الماضي. وكان عام 2016 هو آخر سنة تضاف إليها ثانية كبيسة. لكن منذ ذلك العام، لاحظ العلماء أن الأرض كانت تدور حول نفسها بسرعة أكبر من أي وقت مضى، وبالتالي تم تسجيل أيام أقصر من المعدل؛ ففي عام 2020، تم تسجيل أقصر 28 يوماً منذ عام 1960، وكان أقصر يوم هو 19 يوليو عندما أكملت الأرض دورتها حول نفسها خلال أقل من 86,400 ثانية بمقدار 1.4602 ملي ثانية. وكان آخر يوم أقصر من 24 ساعة هو يوم السبت 30 يناير الماضي الذي كان أقصر بمقدار 0.18 ملي ثانية. ويتوقع العلماء أن يضم هذا العام أياماً أقصر من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


ARTIFICIAL SATELLITE

القمر الاصطناعي

جسم يتم صنعه وإطلاقه إلى أحد المدارات المحيطة بكوكب الأرض باستخدام الصواريخ للاستفادة منه في مجالات مختلفة مثل الاتصالات والبث التلفزيوني وتطبيقات التنبؤ بالأحوال الجوية ومراقبة الفضاء.