اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




الاختبارات الجينية انتشرت انتشاراً واسعاً، ولن تتراجع.

2021-07-29 15:53:26

19 فبراير 2019
وجدت إم آي تي تكنولوجي ريفيو بأن عدد الأشخاص الذين اشتروا اختبارات الحمض النووي الخاصة بالمستهلكين في عام 2018 يساوي عدد الأشخاص الذين قاموا بذلك في جميع السنوات السابقة مجتمعة. وكان الاهتمام العام المفاجئ بالأصل العرقي والصحة (مدفوعاً بالتسويق المكثّف عبر شاشات التلفزيون والإنترنت) يقف وراء تحقيق أرقام قياسية في مبيعات عام 2018 للاختبارات، والتي تجذب المستهلكين ليقوموا ببصق لعابهم في أنبوب أو إجراء مسحة لداخل الخدّين وشحن العينة إلى الشركة لتحليل الجينوم الخاص بهم. ووفقاً لتقديراتنا، أضاف أكثر من 26 مليون مستهلك بحلول بداية عام 2019 حمضهم النووي إلى أربعة قواعد بيانات تجارية رئيسية للأصل العرقي والصحة. وإذا استمر الأمر بهذه الوتيرة، فيمكن لقواعد البيانات الجينية أن تحتوي على بيانات عن التركيب الجيني لأكثر من 100 مليون شخص في غضون 24 شهراً. الجميع يقومون بإجراء اختبارات الحمض النووي العدد الإجمالي (بالملايين) للأشخاص الذين خضعوا لاختبارات الشركات الجينية الخاصة بالمستهلكين خلال شهر يناير من عام 2019: يقودنا هذا الكمّ الهائل من الاختبارات إلى شركتين ضخمتين، الأولى هي أنسيستري (Ancestry) في مدينة ليهي بولاية يوتا، والثانية هي 23 أند مي (23andMe) في مدينة ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا. وتمتلك هاتان الشركتان الخاصتان الآن أكبر مجموعة من الحمض النووي البشري في

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.