ما زالت التكنولوجيا تحاول محاكاة تعقيد الجسم البشري، فهل ستنجح؟

2020-02-16 09:10:11

15 فبراير 2020
Article image
مصدر الصورة: ميشرا وآخرون

يقول الخبر
عادة ما تُصنع الروبوتات من المعادن والمحركات، ولهذا يمكن بسهولة أن تتعرض لارتفاع الحرارة وتتوقف عن العمل. ولتفادي هذه المشكلة، قام باحثون في جامعة كورنيل ببناء يد روبوتية لينة يمكن أن تبرد نفسها بنفس الطريقة التي يستخدمها الجسم البشري، أي التعرق.

مصدر الفيديو: ميشرا وآخرون

كيف تعمل؟
تتألف اليد من ثلاث أصابع جوفاء مصنوعة من المواد الهلامية المائية بالطباعة المجسمة. ويتم ملء كل إصبع بالماء، وهو مغطى بطبقة سطحية من المسامات الميكروية. تُغلق المسامات عند انخفاض الحرارة، ولكن إذا تجاوزت الحرارة 30 درجة مئوية، تتمدد الطبقة السطحية وتسمح للمسامات بأن تُفتح و”تتعرق” مفرِزة الماء، مما يؤدي إلى تبريد الروبوت. تفوق هذه الأصابع مثيلاتها البشرية في فعالية التعرق بمقدار 3 أضعاف، وذلك كما ذكر الباحثون في البحث الذي نشروه في مجلة Science Robotics.

ما الهدف من هذه اليد المقززة؟
يمكن لهذه الطريقة أن تسمح للروبوتات بالعمل لفترات أطول، وفي بيئات لا تسمح باستخدام المراوح أو التكييف للتبريد. ولكنها ليست خالية من المشاكل، فلا توجد طريقة لزيادة مستويات السوائل، كما أن الرطوبة الإضافية قد تقلل من قدرة الروبوت على الإمساك بالأجسام. إضافة إلى هذا، فإن هذا الروبوت ما زال بدائياً للغاية حالياً.