اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أوبن إيه آي



تمكَّن الباحثون في مختبر أوبن إيه آي من تطوير طريقة جديدة لنقل مهارات التلاعب المعقدة من بيئة محاكاة افتراضية إلى واقع حقيقي.

2019-10-21 14:57:25

18 أكتوبر 2019
منذ أكثر من عام، أعلن أوبن إيه آي، وهو مختبر أبحاث ربحي مُتخصِّص في الذكاء الاصطناعي ومقرُّه سان فرانسيسكو، أنه درّبَ يداً روبوتية على التلاعب بمُكعَّب بإتقانٍ مُذهل. قد يبدو هذا الخبر عادياً. إلا أنه كان أمراً مُدهشاً في عالم الذكاء الاصطناعي، ويعود ذلك لسببين اثنين: يكمُن أولهما في أن اليد الروبوتية قد علَّمت نفسها كيفية التلاعب بالمُكعَّب باستخدام خوارزمية تعلُّم مُعزَّز، وهي تقنية تستقي نماذجَها من الطريقة التي تتعلم بها الحيوانات. أما السبب الآخر فيعود إلى أنه على الرغم من إجراء جميع عمليات التدريب عن طريق المحاكاة الافتراضية، فقد تمكَّن الباحثون من نقلِها بنجاح إلى العالَم الحقيقي. ولهذين السببين، يُعتَبر هذا البحث خطوةً كبيرة في اتجاه تصميم روبوتات أكثر مرونةً وقدرةً على العمل في التطبيقات الصناعية والاستهلاكية. وتعلِّق ليسلي كيلبلينج، وهي عالمة روبوتات وأستاذة في جامعة إم آي تي، على نتائج العام الماضي قائلة: "لقد أذهلتني هذه النتائج، لم أكن أتخيل إمكانيةَ نجاحهم في تنفيذ هذا الأمر". [video width="960" height="496"

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو