اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس



إن مستقبل حرية الإنترنت يعتمد على سرعتنا في اتخاذ الإجراءات اللازمة لإصلاح وسائل التواصل الاجتماعي.

2021-07-13 17:15:27

06 نوفمبر 2019
يقول الخبر حذَّرت مجموعة الدراسات فريدوم هاوس Freedom House  في تقريرها الأخير من أنَّ الحكومات في جميع أنحاء العالم تلجأ إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكلٍ متزايد من أجل التلاعب بالانتخابات والتجسُّس على المواطنين. ووفقاً لتقييم هذه المجموعة لـ 65 بلداً، فإن هذا العام هو التاسع على التوالي الذي تتراجع فيه حرية الإنترنت على مستوى العالم. تهديدٌ جديد ساهمت حملات تزييف الحقائق -أي نشر المعلومات الكاذبة عمداً لخداع الناس- في الإخلال بالانتخابات في 26 بلداً من أصل 30 شملتها الدراسة، وهي البلاد التي أُجريت فيها انتخاباتٌ وطنية في العام الماضي. وذكر التقرير أنه على الرغم من الاستمرار في عمليات الرقابة المباشرة وقطع الإنترنت، فإن بعض الحكومات قد وجدت أن توظيف أفرادٍ بمهمة نشر الدعاية عبر الإنترنت يحقق نتائج أكثر فعالية؛ حيث تزداد سهولة هذه المهمة بواسطة منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وإنستقرام ويوتيوب. بعض الأرقام من بين 65 بلداً تمت دراستها، شهد نصفها تراجعاً عاماً في الدرجات الخاصة بحرية الإنترنت، بينما لم يسجِّل إلا 16 بلداً منها تحسُّناً في هذه الدرجات. كما تأثّرت غالبية هذه البلدان باستخدام البرامج المتطورة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.