اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: آني سبرات | عبر أنسبلاش



دبي للمستقبل تستشرف مستقبل التعلم عن بعد في أعقاب وباء كورونا

تشير المؤسسة إلى أن الإمارات لديها فرصة كبيرة لتصبح مركزاً إقليمياً للتعلم عن بعد، بعدما تمكنت من تطبيق إجراءات سريعة وفعالة أثناء تفشي مرض كوفيد-19.

2020-04-09 14:00:13

2020-04-15 19:16:25

09 أبريل 2020
في عالم يزداد فيه عدم اليقين كل يوم بسبب الانتشار المتسارع لفيروس كورونا المستجد، وجدت الدول والحكومات نفسها في مواجهة غير متوقعة مع تحديات لم تستعد لها ولم تتخيل حدوثها. ولعل أبرز هذه التحديات هو إغلاق المدارس والجامعات وضرورة إبقاء الطلاب في منازلهم، والحاجة الماسة إلى تطوير تقنيات عاجلة للتعلم عن بعد، لمواكبة الزيادة المفاجئة والإجبارية في الطلاب والمعلمين الذين اتجهوا إلى هذا النوع من التعليم. ومن هذا المنطلق، نشرت مؤسسة دبي للمستقبل تقريراً تحت عنوان «الحياة بعد كوفيد-19: مستقبل التعليم» عرضت فيه ملامح التوجه الدولي نحو مفهوم التعلم عن بعد بشكل عام، والحلول التعليمية والإجراءات الاستباقية التي اتخذتها دولة الإمارات العربية المتحدة للحد من آثار تفشي مرض كوفيد-19 على قطاع التعليم بشكل خاص. أوضاع تعليمية عسيرة وفقاً لأحدث الإحصائيات التي نشرها معهد اليونسكو للإحصاء، فقد تأثر نحو مليار و576 مليون طالب حول العالم بعمليات الإغلاق الكلي أو الجزئي التي نفذتها 188 دولة، أي ما يقرب من 91.3% من إجمالي عدد الطلاب في العالم، وذلك حتى الأمس الموافق 8 أبريل. تُظهر هذه

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.