اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


دراسة جديدة تعرض الحقيقة العلمية حول أحدث الإشاعات المفزعة التي انتشرت مؤخراً بشأن الشاشات.

2021-07-13 17:14:26

25 نوفمبر 2018
Article image
حقوق الصورة: ديفيد فيسبولي / فليكر
إذا كنت تصدِّق الأخبار التي تم تداولها خلال الأشهر القليلة الماضية، فإنك تعلم أن التحديق في الشاشات يُتلف أعيننا؛ إذ أعلنت صحيفة يو إس إيه توداي (USA Today) أن "إحدى الدراسات وجدت أن الضوء الأزرق المنبعث من الهواتف والأجهزة اللوحية يمكنه تسريع الإصابة بالعمى والإضرار بالرؤية". إلا أن هذه الدراسة لم تختبر في الواقع الضوء الأزرق الذي ينبعث من الشاشات، ولم تدرس تأثيرات الضوء على عيون حقيقة. لقد تم دراسة هذا الأمر من قبل، وهناك بعض الأدلة على أن الضوء الأزرق يمكنه أن يخلَّ بأوقات نومك، وتشير بعض الأبحاث إلى أن الضوء الأزرق قد يؤدي إلى تلف شبكية العين عند الجرذان. ولكن هذا لا يعني أن الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات يُحدث الشيء نفسه عند الناس، كما ذكرت ريبيكا تايلور (أخصائية طب العيون) لموقع ذا فيرج (The Verge) في وقت سابق من هذا العام أنه "لا يبدو أن الأجهزة التي نستخدمها تؤدي إلى ضرر طويل الأمد في العين". ومع ذلك، هناك الآن موجة جديدة من الهلع بشأن الضوء الأزرق، ويمكنك أن تعزوها مرة أخرى إلى دراسة نُشرت مؤخراً في مجلة ساينتفيك ريبورتس (Scientific Reports)، التي أظهرت أن أحد الجزيئات الأساسية للإحساس بالضوء في العين -ويُدعى ريتينال- من الممكن لاقترانه بالضوء الأزرق أن يؤدي إلى تلف الخلايا وقتلها. فلا عجب إذن من تعرُّض الناس للهلع. لذا قام موقع ذا فيرج بسؤال أجيث كاروناراثني (المؤلف الرئيسي للدراسة، والكيميائي في جامعة توليدو بولاية أوهايو) عمَّا إذا كانت نتائجه تعني أن التحديق في الجهاز اللوحي أو جهاز الآيفون سيجعل الشخص أعمى، وكانت إجابته بسيطة: "لا على الإطلاق". فما الذي تُظهره هذه الدراسة الأخيرة حول الضوء الأزرق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.