اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


سؤال الأسبوع ضمن فقرة "أنت تسأل عن الفضاء، ونحن نجيب" يدور حول: السباق الفضائي الجديد.

2020-02-19 11:14:04

18 فبراير 2020
Article image
الصاروخ الصيني لونج مارش 3 بي يحمل المركبة الجوالة تشانجي 4 إلى الجانب البعيد من القمر.
مصدر الصورة: كرييتف كومونز
في كل أسبوع، يرسل قراء نشرة تكنولوجي ريفيو الإخبارية الفضائية ذا إيرلوك أسئلتهم إلى مراسلها المختص بالفضاء، نيل باتيل، حتى يجيب عنها. وسؤال هذا الأسبوع حول: السباق الفضائي الجديد. سؤال القارئ (إيميلي) أشعر بالفضول إزاء الأطراف الفاعلة الرئيسية في مجال الاستكشاف الفضائي حالياً. عادة ما نرى ناسا وغيرها من الشركات الأميركية في الأخبار، ولكن إيسا (وكالة الفضاء الأوروبية) تحتل عناوين الأخبار أيضاً. ووفقاً لما أعرفه، فإن الصين تشارك هي الأخرى بفعالية في هذا المجال، إضافة إلى مجموعة أخرى من الدول، مثل الهند. ما شكل توازن القوى بين هذه الأطراف؟ وهل هناك شكل ما من أشكال "السباق" بينها، أم أنه أقرب إلى التعاون؟ إجابة نيل بدأ عصر الفضاء على شكل سباق إلى القمر بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي سابقاً، الذي فازت فيه الولايات المتحدة في نهاية المطاف بعد تأخرها في البداية عندما مشى طاقم أبولو 11 على سطح القمر في 1969. ومنذ ذلك الحين، لم يتوقف الناس عن الحديث عن ماهية السباق الفضائي الكبير المقبل، ومن سيكونون المشاركون الأساسيون فيه. ولكن صناعة الفضاء لم تعد تقتصر على برنامجين فضائيين حكوميين يسعيان إلى تحقيق الهيمنة، بل أصبحت أكثر تعقيداً من ذي قبل. ما زالت الولايات المتحدة تمثل القوة الكبرى في الفضاء على مستوى العالم، ولكن الصين -التي لا تعاني من أية

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.