علينا خفض انبعاثات غازات الدفيئة إلى مستويات معدومة بحلول 2050 بحسب لجنة التغير المناخي البريطانية.

Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس

يقول تقرير جديد إن من الممكن تحقيق الهدف المتمثل في “الانعدام الفعلي” للانبعاثات في غضون 30 عاماً باستخدام التقنيات الحالية.

الهدف السابق

في العام 2008 أبدت المملكة المتحدة التزامها بخفض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 80% بحلول العام 2050 كجزء من قانون التغير المناخي. ويمكن تحقيق هذا الهدف الجديد والأكثر طموحاً دون أي تكاليف إضافية مقارنة بالتقديرات السابقة، وينبغي إقراره ليصبح قانوناً في أقرب وقت ممكن، وذلك وفقاً للجنة التغير المناخي التي أصدرت هذا التقرير.

ما الذي تغير؟

كان هناك انخفاض كبير في تكاليف الطاقة المتجددة، ويرجع ذلك جزئياً إلى الدعم الحكومي. كما أن هناك وعياً عامّاً متزايداً بالمسألة وقبولاً بإمكانية الحاجة إلى إجراء تغييرات كبيرة، وذلك بحسب رأي مؤلف التقرير كريس ستارك.

هل هذا ممكن؟

تقر اللجنة أن الهدف طموح، ولكنه يحدد الخطوات العملية اللازمة لخفض الانبعاثات إلى مستويات معدومة. وتشمل هذه الخطوات إجراءات حكومية وصناعية مثل تبنّي توليد الطاقة الأقل إنتاجاً للكربون، بالإضافة إلى تقنيات احتجاز الكربون وتخزينه.

كما يدعو التقرير أيضاً إلى تحسين عزل المنازل، والتحول إلى السيارات الكهربائية، وإطلاق برامج رئيسية لإعادة التشجير. أما بالنسبة للأفعال الفردية، فيشير التقرير إلى أن الناس يقللون من استهلاك اللحوم، ويخفضون درجات الحرارة في منازلهم إلى 19 درجة مئوية.

دعوة للعمل

تقول اللجنة إننا نعيش “وقتاً حاسماً في الجهد العالمي لمواجهة التغير المناخي”. وإن تأثير التغير المناخي -الذي سبق له أن ارتفع بمقدار درجة مئوية واحدة فوق مستويات المرحلة التي سبقت عصر الصناعة- قد أصبح أمراً واضحاً بصورة متزايدة.

ويضيف التقرير أنه إذا أردنا أن نتجنب التغيرات الكارثية، علينا أن نتجنب تجاوز عتبة 1.5 درجة مئوية. وإذا وافقت الدول الأخرى على اعتماد هذا الهدف، فإن هناك فرصة سانحة للحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة دون هذا المستوى.