اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يعاني نظام البلوك تشين من عدد كبير من المشاكل التكنولوجية الكبيرة التي يجب حلها. ولكن أولاً، يجب على مناصريه وداعميه أن يتعلموا كيف يحكمون أنفسهم بأنفسهم.

2021-07-07 17:28:43

13 يناير 2019
Article image
الحاضرون في ملتقى ديفكون الرابع -الملتقى السنوي الذي تنظمه منصة إيثيريوم- في براغ
مصدر الصورة: ماثيو مونتيث
في أواخر أكتوبر 2018، كان الطقس يتغير خارج مركز الكونجرس الضخم في براغ، وكان عالم العملات المشفرة يتغير أيضاً بطريقة مماثلة كما كان حاله في أغلب أوقات تلك السنة. وعلى الرغم من أن التوقعات المتعلقة بأنظمة البلوك تشين كانت تلامس السماء في 2017، فقد سقطت بسرعة مع سقوط أسعار عملاتها في 2018. ولكن في داخل المركز، كان المزاج مختلفاً تماماً، فلم يكن هناك أية مسحة من السلبية في ديفكون، "اللقاء العائلي" السنوي الذي تعقده منظمة إيثيريوم، والذي كان في ذروته في تلك الأثناء. في الواقع، فقد كان المزاج على النقيض من ذلك تماماً، حيث تخلله الكثير من العناق، والملابس ذات الرسومات الكرتونية، وشعور مشترك بالحماس إزاء المستقبل. لم يكن هذا الجمهور يبدي أدنى اكتراث لما كان يحصل في الخارج، فقد كان موضوع اللقاء يتعدى مسألة أموال سحرية على الإنترنت. أصبحت إيثيريوم العملة الرقمية الأكثر شهرة بعد بيتكوين، وثالث أكبر العملات الرقمية قيمة. ولكنها، وعلى عكس العملات الأخرى، تهدف للعب دور منصة حاسوبية عامة الأغراض، يمكن استخدامها لبناء أشكال جديدة تماماً من التنظيم الاجتماعي، أو على الأقل هذا ما يعتقده مناصروها. وقد كان الموضوع الأساسي في ديفكون هو "إيثيريوم 2.0"، أي التحديث الجذري الذي سيسمح للشبكة بتحقيق إمكاناتها الحقيقية أخيراً. غير أن الحقيقة التي لا يمكن التهرب منها هي أن كل هذه الإيجابية في براغ تخبئ تحتها أسئلة مخيفة حول مستقبل إيثيريوم. حيث أن الفريق المشرف على برمجياتها، والمؤلف من حفنة من المثاليين من الباحثين والمطورين والمدراء، بدأ يتعرض لضغوط

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.