اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
صورة مقدَّمة للنشر



تخطط العالِمة التي تكشف الفساد وتدعم نظرية التسرّب من المختبر لأن تغير اسمها وتختفي، ولكن ذلك ليس قبل عقدها صفقة كتاب.

2021-08-29 10:14:48

29 أغسطس 2021
لا تريد الباحثة في مرحلة ما بعد الدكتوراة -التي أثارت نظرية التسرب من المختبر على الإنترنت- سوى "البقاء على قيد الحياة وعدم التعرض للقتل". قالت ألينا تشان بعد أن أمر بايدن بإجراء تحقيق حول كيفية بداية الوباء في الصين: "لقد تحقق هدفي". يتمثل ادعاؤها في أن فيروس كورونا تسرب من طبق بتري من المختبر ويتم كتمان الأمر. تقول تشان: "إذا كنت مخطئة، فقد فعلت شيئاً فظيعاً". بدأت ألينا تشان في طرح الأسئلة في مارس 2020. كانت تتحدث مع أصدقائها عبر فيسبوك بشأن الفيروس ثم انتشاره خارج الصين، وكانت تعتقد أنه من الغريب أن يقول الناس بأن الفيروس نشأ من سوق للمواد الغذائية. إذا كان الأمر كذلك، فلماذا لم يعثر أحد على أي حيوانات مصابة؟ وتساءلت عن سبب عدم اعتراف أحد باحتمال آخر بدا واضحاً جداً بالنسبة لها، فقد يكون الوباء قد نشأ عن حادث مختبري. تشان هي باحثة في مرحلة ما بعد الدكتوراة في مختبر للعلاج الجيني في معهد برود، وهو معهد أبحاث مرموق في كامبريدج بولاية ماساتشوستس، وهو يتبع لكل من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وكانت قد عملت في عدد قليل من المختبرات وتعرف بأنها ليست أماكن مثالية. وفي الواقع، فقد كانت كثيراً ما تتحدث عن الأمور الخاطئة. وشاركت في إحدى شكاوى كشف الفساد بشأن بيئات العمل في مختبر بجامعة هارفارد. (رفضت كل من تشان وجامعة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.