اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


صُممت معظم المساعدات الصوتية بحيث تكون أصواتها أنثوية بشكل افتراضي، فهل يساهم ذلك في ترسيخ الصور النمطية المُضرّة بالمساواة بين الجنسين؟

2019-06-09 14:37:46

2019-06-09 14:43:39

09 يونيو 2019
Article image
صورة للمساعد الصوتي: جوجل هوم.
مصدر الصورة: أسوشيتد برس
ترسيخ التحيّز تأتي معظم المساعدات الصوتية القائمة على الذكاء الاصطناعي بصوت أنثى شابة، ومعظمها يُستخدم للإجابة على الأسئلة أو القيام ببعض المهام مثل تفقُّد الأحوال الجوية، أو تشغيل الموسيقى أو إعداد التذكيرات. ووفق دراسة قامت بها الأمم المتحدة، فإن هذا يشير إلى أن النساء طيِّعات يسهلُ السيطرة عليهن، ومساعِدات يحرصن على إرضاء مستخدميهم دون أي اعتراض يُذكر، وأنهن دائماً طوع البنان في انتظار خدمة أسيادهن، الأمر الذي يعزِّز ويرسِّخ الصور النمطية المسيئة للجنس الأنثوي. ولهذا فإن الدراسة تدعو الشركات إلى التوقف عن جعل المساعدات الرقمية ذات أصوات أنثوية افتراضياً، وتحث الشركات المصنِّعة على استكشاف طرق جديدة لجعل أصوات المساعدات الرقمية…

مصطلح اليوم


DNA COMPUTING

حوسبة الحمض النووي

استخدام المكونات الجزيئية الحيوية بدلاً من الأجهزة الاصطناعية القياسية في تكنولوجيا الحاسوب، إذ تستخدم حوسبة الحمض النووي الأبجدية الجينية المكونة من أربعة حروف وهي (A G C T).