اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


برهان جديد مع نتائج هامة لنظرية الألعاب يبين أنه لا يمكن لأية خوارزمية أن تحدد الفائز في لعبة "ماجيك: ذا غاذرينج".

2019-05-24 16:52:39

24 مايو 2019
Article image
مصدر الصورة: ناثان روبيرت
إن "ماجيك: ذا غاذرينج" هي لعبة بطاقات يحاول فيها اللاعبون التغلب على خصومهم بتقمص دور السحرة الذين يلقون بالتعويذات السحرية، ويستدعون المخلوقات الغريبة، ويستخدمون الأغراض السحرية. وفي هذه اللعبة التي يشارك فيها شخصان على الأقل، يقوم كل لاعب بتجميع مجموعة مؤلفة من 60 بطاقة تحمل قوى وقدرات مختلفة، ويختارون هذه المجموعات من بين حوالي 20,000 بطاقة صُممت بالتدريج مع تطور اللعبة. وعلى الرغم من أن هذه اللعبة مماثلة لألعاب أخرى تعتمد أيضاً على تقمص الأدوار، مثل "دانجنز أند دراجونز Dungeons and Dragons"، إلا أنها أكثر تعقيداً وتتضمن عدداً أكبر من البطاقات مقارنة بغيرها من ألعاب البطاقات. وهو ما قد يدفعنا للتساؤل: من بين جميع ألعاب العالم الحقيقي (التي يلعبها أشخاص حقيقيون بدلاً من الألعاب الافتراضية التي تكون مجرد موضع دراسات نظرية)، أين تقع لعبة ماجيك من حيث التعقيد؟ وقد حصلنا على إجابة عن هذا السؤال بفضل عمل أليكس تشرتشل، وهو باحث مستقل ومصمم ألعاب لوحية في كامبريدج بالمملكة المتحدة، وستيلا بيدرمان في معهد جورجيا للتكنولوجيا، وأوستن هيريك في جامعة بنسلفانيا. حيث قام الفريق بقياس مدى التعقيد الحاسوبي للعبة للمرة الأولى عن طريق ترميزها بشكل يتيح لعبها لحاسوب أو آلة تورينج. يقول الباحثون: "تمكنا بهذه الطريقة من إثبات أن لعبة ماجيك: ذا غاذرينج هي الأكثر تعقيداً حاسوبياً من بين ألعاب العالم الحقيقي المعروفة". ولنبدأ أولاً ببعض المعلومات الأساسية. فمن المهام الأساسية في علوم الحاسوب تحديد إمكانية حل المسألة من ناحية المبدأ. وعلى سبيل المثال، فإن تحديد ما إذا كان عددان أوليين بالنسبة لبعضهما (أي ما إذا كان القاسم المشترك الأكبر لهما أكبر من 1) هو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.