اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
إحدى أولى الصور لسطح الشمس، التقطها التلسكوب الشمسي دانييل ك. إينويي.
مصدر الصورة: المرصد الشمسي الوطني/ الاتحاد الجامعي للأبحاث الفلكية/ المؤسسة الوطنية للعلوم



قام الفلكيون بتشغيل التلسكوب الشمسي دانييل ك. إينويي في ماوي وتمكنوا من الحصول على هذه اللقطة المذهلة للشمس.

2020-02-02 10:08:36

02 فبراير 2020
نشر فريق من الفلكيين مؤخراً صورة عالية الدقة للشمس تم التقاطها باستخدام التلسكوب الشمسي دانييل ك. إينويي في ماوي، وهي تتيح لنا رؤية غير مسبوقة لنجمنا الأٌقرب، وتساعدنا على حل بعض الألغاز القديمة. تبين الصورة الجديدة قدرات هذا التلسكوب، ويظهر فيها السطح مقسوماً إلى خلايا منفصلة كل منها بمساحة ولاية تكساس، تشبه المقاطع المتشققة التي نراها في الأراضي الصحراوية الجافة. ويمكنك أن ترى البلازما وهي تصدر عن السطح، وترتفع في الجو قبل أن تعود لتختفي ضمن الشقوق المظلمة. يقول توماس ريميل مدير التلسكوب: "لقد رأينا أصغر التفاصيل على أضخم جسم في النظام الشمسي". تم التقاط الصورة الجديدة في 10 ديسمبر عندما بدأ تشغيل التلسكوب، الذي ما زال من الناحية الفنية قيد البناء، حيث ستبدأ ثلاث أدوات أخرى بالعمل في وقت لاحق. عندما تبدأ عمليات الرصد بشكل رسمي في يوليو، سيكون هذا التلسكوب -بمرآته التي يبلغ عرضها حوالي 4 أمتار- أقوى تلسكوب شمسي في العالم. يقع هذ التلسكوب في هالياكالا، وهي أعلى قمة على ماوي، وسيتمكن من مراقبة بنى على سطح الشمس لا تتجاوز أبعادها 30 كيلومتراً، أي بدقة تبلغ خمسة أضعاف دقة سلفه التلسكوب الشمسي ريتشارد ب. دان في نيو مكسيكو. تم تصميم هذا التلسكوب تحديداً لإجراء قياسات دقيقة للحقل المغناطيسي الشمسي عبر الإكليل الشمسي (أي المنطقة الخارجية من الغلاف الجوي الشمسي) والإجابة عن أسئلة عديدة، مثل سبب كون الإكليل الشمسي أعلى حرارة من سطح الشمس بعدة ملايين من الدرجات.

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


Interplanetary File System

نظام نقل الملفات بين الكواكب

هو أول نظام ملفات موزع بالكامل ولا مركزي يعتمد على بنية تشبه البلوك تشين لتخزين المعلومات ومشاركتها. تقليدياً، يتم تخزين المعلومات على خوادم الويب في موقع محدد.