اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
طرود تتحرك بسرعة على حزام ناقل في مركز التوزيع الإقليمي الكبير التابع لشركة يو بي إس للمنطقة الجنوبية الشرقية في أتلاتنا.
مصدر الصورة: يو بي إس



هذا التطبيق الجديد يهدف إلى تغيير مسار نقل الطرود بعيداً عن الثلوج وغيرها من المناطق الصعبة في شبكتها العالمية.

2021-07-14 17:16:24

29 نوفمبر 2018
إذا تعرضت دنفر لعاصفة ثلجية، فقد يؤدي هذا إلى تأخير آلاف الطرود التي تمر عبر المدينة قبل أن تصل إلى وجهاتها النهائية في الجانب الآخر من البلاد. ولكن إذا كانت شركة يو بي إس (يونايتد بارسل سيرفيس، أو خدمة الطرود المتحدة) تعلم بقدوم العاصفة، فما أفضل وسيلة لتحويل مسار توصيل كل هذه الطلبات على الإنترنت وهدايا الأعياد بحيث يلتف حول العاصفة؟ تعاني يو بي إس مع هذا السؤال في كل شتاء؛ حيث إن تحديد أفضل منشأة قادرة على التعامل مع شحنة ضخمة فجائية -وتحديد أفضل مسار لنقل هذه الطرود- يعد قراراً صعب حتى بالنسبة لأكثر الموظفين خبرة. وتؤدي كثرة المتحولات -التي تتضمن أنواع الطرود ووجهاتها والمواعيد النهائية لتسليمها- إلى مزيد من التعقيدات التي تبطئ من عمل مهندسي يو بي إس، وتصعِّب عليهم مسألة تغيير أسلوب استخدام موارد الشركة بسرعة. وللمساعدة على حل هذه المسألة، قامت يو بي إس مؤخراً ببناء منصة على الإنترنت تجمع ما بين التعلم الآلي وأساليب التحليل المتقدمة. ويُطلق على التطبيق اسم أدوات التخطيط الشبكي، أو "إن بي تي" اختصاراً، ويسمح لمهندسي الشركة باستعراض النشاط في منشآت يو بس إس حول العالم، وتوجيه الشحنات نحو المنشآت الأكثر قابلية لاستقبالها. كما يمكنهم أيضاً رؤية تفاصيل حول الشحنات المنقولة، بما فيها الوزن والحجم والموعد النهائي للتسليم. وعلى الرغم من وجود نظام آخر لدى يو بي إس باسم أوريون (وهو الذي يقوم بتخطيط المسارات في مرحلتها النهائية)، وبرنامج تقني اسمه إيدج يركز على تحديث العمليات الداخلية ليو بي إس، إلا أن "إن بي تي" يعطي المهندسين نظرة شاملة على كمية الطرود وتوزيعها عبر شبكتها للاستلام والتوصيل. [caption id="attachment_2677" align="alignnone"

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.