اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: تقدمة من أوكسفورد بي في



احتل السيليكون قمة مواد الألواح الشمسية لفترة طويلة، ولكن قد يتمكن البيروفسكايت من التفوق عليه.

2019-05-28 12:09:18

28 مايو 2019
قد تكون الخلايا الشمسية المصنوعة من البيروفسكايت أقل تكلفة ووزناً، وأكثر فعالية في إنتاج الطاقة، وأكثر سهولة للإنتاج مقارنة مع خلايا السيليكون التقليدية. كما يمكن وضعها على النوافذ، والسطوح غير المنتظمة، أو حتى المركبات المتحركة، وقد تفتح مجالاً جديداً من الاستخدامات للألواح الشمسية، مثل تحلية المياه. أما التحدي الأكبر فهو زيادة متانتها إلى الحد المطلوب. في ديسمبر المنصرم، قام باحثون في مختبر بأوكسفورد في إنجلترا بتوجيه مصباح على خلية شمسية صغيرة، لا تتجاوز مساحتها 1 سنتيمتر مربع. كانت القطعة مؤلفة في الواقع من خليتين وضعت إحداهما فوق الأخرى، وكانت السفلى مصنوعة من السيليكون المستخدم في الخلايا الشمسية التقليدية، في حين كانت العليا مصنوعة من البيروفسكايت، وهي مادة ذات بنية بلورية تتمتع بفعالية خاصة في تحويل الضوء إلى كهرباء. وُصلت الخلية الشمسية الثنائية إلى قطبين لقياس أدائها. وفي ذلك الحين، تجمع باحثون آخرون بالمختبر في أوكسفورد بي في، وهي شركة تفرعت عن الجامعة في 2010، خلف شاشة مراقبة، وهم يترقبون ظهور نتائج حسابات فعالية الخلية. وعندما ظهرت النتائج، تبادل الباحثون تحيات الابتهاج والحماس، فقد تمكنت الخلية من تحويل الضوء إلى الكهرباء بفعالية 28%، وهو رقم قياسي جديد بالنسبة للوحة مصنوعة من البيروفسكايت فوق السيليكون. وقد تم تأكيد النتيجة باختبار مستقل بعد بضعة أيام، بعد أن أُرسلت الخلية بالطائرة إلى المختبر الوطني للطاقات المتجددة (NREL) في جولدن، كولورادو. [caption

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو