اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يعتقد تريستان هاريس أن شركات التكنولوجيا الكبرى تستفيد منا جميعاً. فهل يمكن استخدام نفوذها في فعل الخير؟

2021-07-16 02:16:45

19 مايو 2019
Article image
تريستان هاريس.
إن كنت تملك هاتفاً ذكياً -مثل الغالبية المتنامية من الناس في العالم- فلربما تشعر بأن التطبيقات في عصر الحواسيب التي بحجم الجيب مصممة لجذب انتباهك أطول فترة ممكنة. ربما أنت لا تشعر بأنها تتلاعب بك من خلال الضغط على الشاشة، أو تمرير إصبعك عليها، أو إظهار إشعار في كل مرة. لكن تريستان هاريس يعتقد أن هذا بالضبط هو ما يحدث مع المليارات من الذين يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، وإنستغرام، وسناب شات، وتويتر، وأنه يتولى مهمة توجيهنا نحو الحلول المحتملة، أو على الأقل جعلنا ندرك أن هذا التلاعب يحدث في الواقع. وإن هاريس –الذي عمل سابقاً مديراً للمنتجات، ثم تحول إلى أخلاقيات التصميم في جوجل- يدير شركة غير ربحية تسمى "تايم ويل سبينت"، التي تركز في عملها على طبيعة التكنولوجيا التي تسبب الإدمان، وكيف يمكن تصميم التطبيقات بشكل أفضل؛ حيث تقيم حملات التوعية العامة وتدعم معايير التصميم التي تأخذ في الحسبان ما هو مفيد لحياة الناس، بدلاً من مجرد السعي لزيادة وقت العمل على الشاشة إلى أقصى قدر ممكن. وقد قال هاريس في أكتوبر 2017 إنه كان يتحرك بعيداً عن تايم ويل سبينت (حيث لم يكن قد سمى مشروعه الجديد بعد)، في محاولة منه لمساءلة صناعة التكنولوجيا عن الطريقة التي تقنعنا فيها بقضاء أكبر وقت ممكن على الإنترنت، مع تكتيكات تتراوح من ميزة الأثر الخاصة بسناب شات (Snapchat Streak) وصولاً إلى التشغيل التلقائي لمقاطع الفيديو على مواقع مثل يوتيوب وفيسبوك. يقول هاريس: "نحن غافلون تماماً عما نفعله بأنفسنا. الأمر أشبه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.