اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: الورقة البحثية المقدمة من الباحثين | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



بدلاً من تنفيذ أوامر محددة، طورت التقنية الجديدة لتوليد معلومات بالحاسوب تُعبر عن نواحي إدراكية ركز عليها المتطوعون أثناء التجربة الخاصة بالبحث.

2022-01-24 19:03:53

06 أكتوبر 2020
حول الخبر كشفت مجموعة من الباحثين في جامعة هلسنكي عن تطويرهم لنظامٍ جديد في مجال أنظمة الواجهات التخاطبية بين الدماغ والحاسوب يستثمر الإشارات الكهربائية المسجلة من الدماغ من أجل توليد معلوماتٍ جديدة لم تكن موجودة من قبل، وذلك عبر استخدام شبكة عصبونية توليدية (Generative Neural Network) وواجهة ترابط عصبية تكيفية (Neuroadaptive Interfacing)، حيث أُطلق على التقنية الجديدة اسم النمذجة العصبية التكيفية التوليدية (Neuroadaptive Generative Modelling). أظهر الباحثون قدرات تقنيتهم الجديدة في مثالٍ تم عبره توليد صور تخيلية تمثل الأفكار والنوايا التي يُفكر فيها الشخص المعني. خلفية الخبر: واجهة الدماغ والحاسوب، تقنية أحادية الاتجاه عند الحديث عن أنظمة الواجهات التخاطبية بين الدماغ والحاسوب (Brain-Computer Interface)، فإن أول ما يتبادر للذهن هي تلك التقنيات التي تتيح لشخص ما التحكم في ذراعٍ اصطناعية عبر أفكار دماغه فقط دون إجراء أي نشاطٍ فيزيائي؛ حيث توفر واجهة الدماغ والحاسوب آليةً تتيح قراءة وتسجيل الإشارات الكهربائية للدماغ (EEG) وتفسيرها، عبر استخدام مستشعرات متوضعة على الرأس تقوم بنقل هذه الإشارات إلى حاسوبٍ يتولى مسؤولية تحليل هذه الإشارات وفهمها، ومن ثم إصدار تعليمات لآلة منفذة -مثل ذراع روبوتية- لتنفذ الأوامر التي يفكر فيها الشخص المعني. بالرّغم من الكمية الكبيرة من الأبحاث المجراة في مجال أنظمة الواجهات التخاطبية بين الدماغ والحاسوب، إلا أنها بالمعظم تركز على تفسير إشارات الدماغ من أجل تنفيذ أمر أو عدد من الأوامر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.