اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


أغلى لوحة في العالم تتضمن كرة زجاجية ذات خصائص بصرية فريدة، وقد تمكن علماء الحاسوب من فهم ما فعله الفنان.

2020-01-12 14:23:59

12 يناير 2020
Article image
لوحة سالفاتور موندي لليوناردو دافنشي.
في 2017، بِيعت لوحة زيتية تحمل اسم سالفاتور موندي (منقذ العالم) بمبلغ 450.3 مليون دولار في دار كريستي للمزادات في نيويورك، وأصبحت بالتالي أغلى لوحة في العالم بهامش ملحوظ. تنتمي هذه اللوحة إلى مجموعة صغيرة تضم أقل من 20 لوحة يُعتقد أنها لليوناردو دافنشي، على الرغم من وجود بعض الشكوك في هذا الأمر. غير أن هذا ليس اللغز الوحيد المتعلق بهذه اللوحة؛ حيث إنها تصور السيد المسيح حاملاً كرة زجاجية تمثل السماوات. من المُفترض أن تلعب هذه الكرة دور عدسة محدبة، بحيث تكبّر وتقلب شكل الثوب الذي خلفها، غير أن الثوب خلف الكرة لا يبدو مقلوباً، ويكاد يبدو غير مشوه. كان ليوناردو مدركاً تماماً لكيفية انكسار الضوء في الزجاج، فقد كانت دفاتر ملاحظاته مليئة بالتوصيفات حول كيفية انعكاس الضوء عن أجسام مختلفة وانكساره فيها، وهو ما يثير التساؤلات حول سبب رسمه للكرة بهذه الطريقة. واليوم، سنحصل على إجابة بفضل عمل ماركو ليانج ومجموعة من زملائه في جامعة كاليفورنيا إيرفين. فقد استخدم الباحثون برمجيات حاسوبية رسومية لبناء نموذج مجسم للمشهد، ودراسة كيفية انكسار الضوء عبر كرات من أنواع مختلفة. وبعد مقارنة النتائج مع اللوحة الأصلية، استنتج الباحثون أن الكرة ليست مصمتة على الإطلاق، وأن اللوحة هي تمثيل واقعي فيزيائياً لكرة جوفاء بنصف قطر 6.8 سنتمتر وسماكة لا تتجاوز 1.3 مليمتر. ولنتطرق أولاً إلى بعض الأساسيات؛ حيث إن الرسم العكسي هو تقنية للرسوميات الحاسوبية تم تطويرها في البداية لإنتاج رسومات واقعية فيزيائياً لمشاهد افتراضية عن طريق محاكاة المبادئ الفيزيائية لانتقال الضوء، ومن أهداف هذه التقنية تحقيق محاكاة أفضل لشكل الأجسام الشفافة وشبه الشفافة المكونة من الزجاج أو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


INDUSTRIAL INTERNET OF THINGS (IIoT)

إنترنت الأشياء الصناعي

يشير إنترنت الأشياء الصناعي إلى أجهزة الاستشعار والأدوات والأجهزة الأخرى المتّصلة بالشبكة مع التطبيقات الصناعية لأجهزة الكمبيوتر، بما في ذلك التصنيع وإدارة الطاقة