X
Article image
مصدر الصورة: أستروبوتيك تكنولوجي
Article image مصدر الصورة: أستروبوتيك تكنولوجي

عالم الفضاء حب

بعد 50 سنة من الهبوط البشري على القمر، ناسا تعود إليه من جديد، بالوكالة على الأقل...

تخطط أول شركة للهبوط على القمر في العام المقبل.

يقول الخبر

أعلنت ناسا عن اختيار ثلاث شركات لنقل تجارب الوكالة إلى سطح القمر في إطار برنامج خدمات النقل التجاري القمري (CLPS)، وهذه الشركات المحظوظة الفائزة هي: أستروبوتيك، وإنتيويتيف ماشينز، وأوربيت بيوند. وتقول الشركات إنها سترسل مسابرها السطحية إلى القمر في 2020 و2021، وستساعد هذه المهمات على جمع المعلومات في إطار توجه الولايات المتحدة لإعادة البشر إلى القمر بحلول العام 2024، أو برنامج أرتميس.

العملية

اختيرت الشركات من قائمة صغيرة تضم تسعة خيارات وُضعت في نوفمبر الماضي للتنافس على العقود التي تصل قيمتها إلى 2.6 مليار دولار لنقل الحمولات إلى القمر. وقد قال الرئيس التنفيذي لشركة أستروبوتيك، جون ثورنتون، في العام الماضي: “إن جميع النشاطات السابقة على القمر كانت معتمدة على تمويل القوى العظمى. ولا يوجد ما يشير إلى إمكانية هبوط شركة خاصة هناك لجني المال”. وتخطط إنتيويتيف ماشينز وأوربيت بيوند لإطلاق حمولاتها على متن صاروخ فالكون 9 من سبيس إكس، في حين أن أستروبوتيك لم تحدد بعد الشركة التي ستستخدم صواريخها.

ماذا بعد؟

هناك الكثير من العقود المقبلة لمشاريع مثل بناء جيتاواي (مركز في المدار القمري)، وصواريخ لدعم عمليات الإطلاق. يقول مدير ناسا جيم برايدنستاين: “في العام المقبل، سنبدأ أبحاثنا الأولية العلمية والتكنولوجية على سطح القمر، وهو ما سيساعدنا على إرسال الرجل المقبل إلى القمر، إضافة إلى أول امرأة، وذلك خلال خمس سنوات. إن الاستثمار في خدمات النقل التجارية إلى القمر يعد خطوة أخرى ممتازة نحو بناء اقتصاد فضائي تجاري يتجاوز المدار الأرضي المنخفض”.

المزيد من المقالات حول عالم الفضاء

  1. Article image
  2. Article image
  3. Article image
error: Content is protected !!