اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
إيميليو فريل/ يوروبا برس عبر أسوشيتد برس



ما زالت توقعات الاحترار العامة تسير كما هو متوقع، ولكن موجات الحر التي حدثت مؤخراً تمثل اختباراً صعباً لنمذجة الأحداث الطقسية الشديدة.

2022-08-08 13:13:51

08 أغسطس 2022
يعاني الملايين من الناس الآن من آثار التغيّر المناخي بأنفسهم. فقد حطمت موجات الحر الشديدة الأرقام القياسية حول الكوكب في هذا الصيف، وأحرقت المحاصيل، وأثرت على الطاقة الكهربائية، وأججت الحرائق البرية، وأدت إلى تشويه الطرقات ومدارج الطيران، وقتلت المئات في أوروبا وحدها. إن الانتقال فائق السرعة من الخطر كمجرد فكرة إلى عصر من تهاوي الأرقام القياسية للحرارة، وموجات الجفاف واسعة النطاق، وانتشار الحرائق، دفع الكثيرين إلى التساؤل: هل التغيّر المناخي يحدث بسرعة أكبر مما كان العلماء يتوقعونه؟ هل هذه الأحداث الشديدة هي أكثر شدة مما توقعته الدراسات السابقة، بسبب مستويات غازات الدفيئة حالياً في الغلاف الجوي؟ اقرأ أيضاً: التغير المناخي يفرض العمل باتجاه إزالة الكربون من الجو لا التوقف عن إصداره فقط هذان سؤالان متمايزان بإجابتين مختلفتين ودقيقتين. ففي معظم الأحيان، فإن النماذج الحاسوبية المستخدمة لمحاكاة استجابة الكوكب لتصاعد تراكيز

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو