Article image
مريم مطر.



ساهمت في سنّ تشريعات للكشف عن الأمراض الجينية وأسست جمعية لها برامج رائدة وإنجازات متميزة في هذا المجال.

2021-01-26 18:07:28

26 يناير 2021

نشأتها ودراستها الأكاديمية 

نشأت الدكتورة مريم مطر ولديها شغفٌ بالعمل في المجال الطبي منذ صغرها، حيث كانت تتابع العلوم الطبية وتتطلع إلى مساعدة الناس والمجتمعات وإحداث تغيير في هذا العالم.

بدأت مسيرتها نحو تحقيق حلمها بدراسة الطبّ في كلية دبي للطالبات، التي عملت خلالها في عيادات الصحة العامة بهدف التدريب، إلا أنها أدركت أن الكثير من الأسر تُعاني من الأمراض الوراثية بدرجة كبيرة. وعندما بحثت في الأمر بطريقة دقيقة وعلمية، وجدت أن الأدلة العلمية تُشير إلى أن الوقاية من الأمراض الوراثية هي الطريقة الأكثر فعالية للحدّ منها، وقرّرت تكريس وقتها في تعلّم المزيد عن هذه المشكلة والعمل على حلّها.

خدمتها للمجتمع

في عام 2004، أسّست الدكتورة مطر هيئة وطنية معنيّة بالاضطرابات الوراثية والتوعية والوقاية منها تحت اسم جمعية الإمارات للأمراض الجينية وأصبحت رئيسةً لها. حققت الجمعية منذ تأسيسها إلى الآن نتائج مذهلة أبرزها سنّ تشريعات تُلزم على الخضوع لفحوصات الكشف عن الأمراض الوراثية قبل الزواج وعند حديثي الولادة، وإنشاء برنامج وطني للكشف عن الاضطرابات الدموية الوراثية الشائعة، مثل التلاسيميا وفقر الدم المنجلي، عند سكّان الإمارات، الذي تمكّن من استهداف أكثر من 50,000 أسرة، في حملةٍ هي الأكبر من نوعها في المنطقة، فضلاً عن غيرها من الإنجازات.

تعمل الدكتورة مطر أيضاً في العديد من الهيئات والمجموعات والمنتديات المعنيّة باتخاذ القرارات ووضع السياسات على المستويين المحلي والدولي، وتساهم في تطوير طرق العلاج ودعم المحتوى العلمي. كما كانت أول امرأة إماراتية تشغل منصب وكيل وزارة الصحة في عام 2006، حيث وضعت خططاً للصحة العامة والرعاية الصحية الأولية لعام 2011. وأطلقت أيضاً عدداً من المبادرات لتقديم الرعاية الصحية الأولية في المنطقة الشمالية من الإمارات وزيادة عدد مراكز الرعاية الصحية الأولية من 52 إلى 97.

كما تقوم الدكتورة مطر كل عام بالإشراف على أكثر من 100 امرأة و500 طالب وطالبة، وتسعى إلى تمكين النساء والفتيات والشباب وإيجاد فرص تعليمية لهم. وتشارك سنوياً في العديد من المؤتمرات المحلية والدولية في مجالي الصحة ودعم المرأة.

تكريماتها والجوائز التي حصلت عليها

حصلت الدكتورة مطر على العديد من الجوائز، من بينها:

  • جائزة الشيخ راشد للتميّز الأكاديمي في كلية الطب عام 1999.
  • جائزة أفضل مشروع في مجال الرعاية الصحية عام 2002.
  • جائزة الموظف المتميز من برنامج التميز في حكومة دبي عام 2003.
  • جائزة أفضل مشروع مجتمعي من برنامج الشيخ محمد بن راشد لتنمية القيادة عام 2004.
  • جائزة نساء الأعمال في الإمارات عن تميزها المهني عام 2004.
  • جائزة المرأة المحفِّزة والملهِمة عام 2015.
  • لقب المرأة العربية الرائدة في الابتكار في مجال الرعاية الصحية لعام 2019.

كما تم تصنيف الدكتورة مطر كأقوى عالِمة في الإمارات، وجاءت في المرتبة 33 من بين العرب الأكثر قوة دون الأربعين، وذلك عن فئة العلوم في مجلة أرابيان بيزنس عام 2015، وتم اختيارها من قبل الجمعية البريطانية العلمية من بين أفضل 20 عالِماً عربياً من ذوي الإسهامات الكبرى للبشرية.