ساهمت اكتشافاته وأعماله البحثية في توفير براهين لنظرية انزياح القارات، ولعب دوراً هاماً في مجال الحفاظ على البيئة وحمايتها.

2020-09-06 19:10:26

06 سبتمبر 2020
Article image
مصدر الصورة: موقع عرب أميركا

النشأة والدراسة

وُلد جورج ألكسندر دوماني بتاريخ 16 أبريل سنة 1929 في مدينة عكا في فلسطين، ودرس في كلية سانت تيرا في القدس، إلا أنه انتقل لاحقاً مع عائلته إلى قرية بكاسين في جنوب لبنان على أعقاب النكبة سنة 1948، ومن ثم انتقل إلى المملكة العربية السعودية سنة 1949، حيث عمل في مجال استخراج النفط.

انتقل دوماني بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأميركية من أجل إتمام تعليمه الجامعيّ، حيث درس في جامعة كاليفورنيا بيركلي وحصل منها على درجة الإجازة الجامعية سنة 1956، وأتبعها بشهادة الماجستير سنة 1957. حصل دوماني لاحقاً على شهادة الدكتوراه سنة 1985 من جامعة غرب الأطلسي في الولايات المتحدة الأميركية. وهو يحمل كلاً من الجنسية الفلسطينية واللبنانية.

السيرة المهنية

يمتلك دوماني سيرةً مهنية حافلة، تمكن فيها من ترك بصمته في مجالاتٍ علمية وعملية مختلفة؛ حيث عمل في مجال استخراج النفط والدراسات الجيولوجية وأبحاث العلوم الجليدية.

بدأ مسيرته سنة 1958 مباشرةً بعد إنهائه الماجستير، حيث التحق بمعهد أبحاث القطب الجنوبي في بيرد ستايشن في القارة القطبية الجنوبية، وبعد ذلك التحق بجامعة أوهايو ليعمل في مركز الأبحاث القطبية، وبعد ذلك انتقل إلى العاصمة الأميركية واشنطن للعمل كمشرفٍ على أرشيف المناطق القطبية والباردة ضمن مكتبة الكونجرس الأميركيّ، ومنها انتقل للعمل كمستشار علمي في الكونجرس الأميركيّ حتى سنة 1975.

عمل دوماني بعد ذلك في العديد من المناصب والشركات في العاصمة الأميركية واشنطن بدءاً من 1975 وحتى 1990، تضمنت مناصب حكومية مثل إدارته لمكتب السياسات التقنية في وزارة الطاقة الأميركية وإشرافه على برنامج القوات الأميركية لحفظ السلام في اليمن، وبعد ذلك عمل مديراً لبرنامج علوم البيئة والأرض في المنظمة الوطنية الأميركية للعلوم حتى عام 1995، الذي شهد تعيينه أخصائياً في مجال الحفاظ على البيئة ضمن الوكالة الأميركية للحفاظ على البيئة.

القيمة العلمية والفكرية

يشتهر جورج دوماني بشكلٍ خاص بسبب الأبحاث والإسهامات التي قدمها أثناء مشاركته في البعثة العلمية إلى القطب الجنوبي أواخر خمسينيات القرن الماضي؛ حيث اكتسب سمعةً كبيرة كعالمٍ مختص في مجال العلوم الجليدية والدراسات القطبية وكذلك كمستكشف، ويُنسب له إسهامه في نظرية انزياح القارات (Continental Drift)، وذلك بفضل الاكتشافات التي قدمها بعد أبحاثه في القارة القطبية الجنوبية. وتقديراً له، تم تسمية جبلين جليديين في القارة القطبية الجنوبية باسمه؛ الأول هو جبل دوماني (Mount Doumani) والثاني هو قمة دوماني (Doumani Peak).

إلى جانب أبحاثه الهامة وشهرته بصفته عالماً ومستكشفاً، نشر دوماني كتابين علميين شهيرين، الأول هو ثروة المحيطات: السياسة والإمكانات (Ocean Wealth: Policy and Potential)، والثاني هو العشيقة المتجمدة: الحياة والاستكشاف في أنتاركتيكا (The Firgid Mistress : Life and Exploration in Antarctica).

جوائز وتكريمات

حصل دوماني على تكريمٍ من وزارة الدفاع الأميركية عبر تقليده ميدالية أنتاركتيكا للخدمة وذلك سنة 1961، كما تم تكريمه من قبل الحكومة اللبنانية عبر تقليده وسام الأرز الوطني سنة 1961.