اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
ما الذي يجعل من كوكبٍ ما عالماً صالحاً للسكن؟
مصدر الصورة: ناسا



ما الذي يجعل من كوكبٍ ما صالحاً للسكن؟ تقدم لنا مجموعة جديدة من الأدوات والنماذج الحاسوبية أدلةً على الإجابات.

2019-10-19 18:35:28

19 أكتوبر 2019
منذ فترة وجيزة، أعلن بعض العلماء عن اكتشاف بخار الماء في الغلاف الجوي للكوكب k2-18b، وهو كوكب خارجي على بعد 110 سنة ضوئية. ومن العوامل الهامة وجودُ هذا الكوكب في "المنطقة الصالحة للسكن" لنجمه، وهي المنطقة المحيطة بالنجم حيث تكون الحرارة مناسبة لوجود المياه السائلة على السطح، وتسمى أحياناً بالمنطقة الذهبية. ولكن هذه الجملة مثيرة للجدل! وعلى الرغم من أن البشر لا يعيشون على هذا الكوكب بطبيعة الحال، فليس هناك اتفاق فعلي بين الخبراء حول وجود نوع ما من الميكروبات القادرة على العيش في الظروف شديدة الصعوبة هناك. وعلى الرغم من أن هذا الكوكب كان واقعاً في "المنطقة الصالحة للسكن"، فما زال هناك خلاف على كونه "صالحاً للسكن" أم لا. يعود هذا الخلاف جزئياً إلى عدم وجود إجماع حول نوع الكوكب الذي كان عليه k2-18b، ولكنه ناتج أيضاً عن اختلاف أساليب تعريفنا للصلاحية للسكن؛ ففي حين يعتقد بعض العلماء أن وجود سطح صخري أمر ضروري، يعتقد آخرون أن الحياة الميكروبية يمكن أن تتواجد في الهواء، مثل البكتيريا الموجودة على الغبار في الرياح. وطالبَ آخرون بوجود إثبات على وجود سطح سميك ودافئ، في حين أن آخرين لم يعتقدوا بضرورة ذلك. وهذا الأمر ليس مفاجئاً؛ لأن صلاحية السكن مصطلح غامض وتقني للغاية، فإذا طلبت من 100 عالم تحديدَ ما يجعل كوكباً ما صالحاً للسكن، ستحصل على 100 إجابة مختلفة. يقول روري بارنز، وهو فلكي وبيولوجي فلكي في مختبر الكواكب الافتراضية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.