اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 17:56:42

08 يوليو 2019
Article image

"سوف ننقل جميع الصناعات الثقيلة من الأرض، وسوف يكون كوكبنا هذا مخصص للسكن والصناعات الخفيفة"، هذا ما تنبأ به جيف بيزوس بجرأة خلال مقابلة معه عام 2018. بحسب هذا الرأي، قد يتيح لنا الفضاء عيش مستقبل لا يتعارض فيه النمو والاستدامة مع بعضهما، إذ يمكن أن نقيم الصناعات الملوثة خارج الأرض، تاركين كوكبنا ينعم بهواء نظيف ومياه عذبة وأنظمة بيئية متكاملة وسليمة وتنوع بيولوجي. ولكن من الطبيعي أن يدفع هذا التنبؤ، الصادر عن ملياردير تتراكم ثروته نتيجة هذا النمو الجامح، النقاد إلى التساؤل حول الأسباب الكامنة وراء هذا التوقع. فمن الذي يتخذ قرارات حول هذه التحولات الجذرية؟ أو بالأحرى، كيف ينبغي اتخاذ قرارات بشأنها؟ تفضي مثل هذه الآراء إلى ذات المواقف السلطوية وروايات الأبطال التي أسفرت عن العيش لمدة قرون من الزمن تحت وطأة الإخضاع السياسي والاقتصادي لأولئك الذين لا لديهم سلطة أقل، وهو ما يثير قلقنا نحن الذين نريد إنهاء الاستعمار الذي سوف يتكشف من خلال هذه الرؤى المستقبلية. لا يتمحور الانتقال إلى الفضاء حول المكان الذي سوف نذهب إليه فحسب، بل بالوسيلة التي سوف نصل من خلالها إلى هناك. وقد عبّر أستاذ الفيزياء تشاندا بريسكود وينستاين عن ذلك بالقول إنه علينا التساؤل عما إذا كان بإمكاننا "تجنب استنساخ سلوكيات استعمارية راسخة بعمق في أثناء سعينا إلى فهم نظامنا الشمسي بشكل أفضل". على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.