Article image
الصورة تقدمة: إم إس تك



بوصفها رئيسة لجنة الإيموجي الفرعية في مجمع يونيكود، تمتلك جنيفر دانييل رؤيا خاصة بها لإنجاح استخدام هذه الرموز للجميع.

2021-05-20 13:56:11

20 مايو 2021

أصبحت الإيموجي الآن جزءاً من لغتنا. وإذا كنت مثل معظم الأشخاص، فأنت تزين رسائلك النصية، ومنشورات إنستقرام، وفيديوهات تيك توك، بصور صغيرة متنوعة تعزز معنى كلماتك، مثل صورة المحقن الصغير الذي يتقطر منه الدم عند حصولك على لقاح، أو صورة اليدين اللتين تبتهلان (أو تحيان بعضهما؟) كاختصار لعبارة “شكراً لك”، أو صورة وجه مبتسم متورد مع يدين مفتوحتين لعناق آمن عن بعد دون نقل مرض كوفيد. يتضمن كتالوج الإيموجي الحالي ما يقارب 3,000 رسم يمثل كل شيء، بدءاً من العواطف، والظواهر الطبيعية، والأعلام، والأشخاص في مراحل مختلفة من الحياة.

وخلف تلك الرموز يقف مجمع يونيكود، وهو مجموعة لاربحية من شركات العتاد الصلب والبرمجي التي تهدف إلى جعل النصوص والإيموجي مقروءة ومتاحة للجميع. يتضمن هذا الهدف جعل اللغات تبدو بنفس المنظر على جميع الأجهزة، وعلى سبيل المثال، يجب أن تبدو المحارف اليابانية متسقة طباعياً على جميع وسائط الميديا. ولكن، قد يكون الإشراف على يونيكود أشهر مهامه على الإطلاق، فهو يقوم بإطلاقها، وتحديد معاييرها، والموافقة على الإيموجي الجديدة أو رفضها.

جنيفر دانييل هي أول سيدة تتسلم قيادة لجنة الإيموجي الفرعية في مجمع يونيكود، وهي مناصرة قوية لرموز الإيموجي التي تتصف بالعمق والشمولية. وقد برزت في البداية عند تقديمها لرمز Mx. Claus (كلاوس) وهو بديل يتميز بالشمولية لبابا نويل وماما نويل، إضافة إلى رمز شخص غير محدد الجنس يرضع طفلاً غير محدد الجنس، ورمز وجه رجولي يرتدي خمار عروس.

وهي الآن في مهمة تتمثل في الوصول بالإيموجي إلى مستقبل مرحلة ما بعد الوباء، بحيث تصبح ممثلة لجميع شرائح المجتمع إلى أقصى حد ممكن. وهذا يعني لعب دور عام بصورة متزايدة، سواء من خلال نشرتها البريدية الظريفة وذائعة الصيت على منصة سبستاك: (What Would Jennifer Do؟) (التي تحلل فيها عملية التصميم لرموز الإيموجي الجديدة)، أو دعوة العموم إلى التعبير عن مخاوفهم إزاء الإيموجي، والمجاهرة بالرأي إن كانت لا تمثل الجميع أو إن كانت غير دقيقة.

تقول دانييل عن عملها: “لا توجد سابقة لهذا الأمر”. وبالنسبة لدانييل، فإنه أمر مثير للحماس، ليس بالنسبة لها فحسب، بل أيضاً بالنسبة لمستقبل التواصل البشري.

وقد تحدثت معها حول رؤيتها لدورها ومستقبل الإيموجي، وتم تعديل وتكثيف المقابلة بعض الشيء.

ما الذي يعنيه منصب رئيس لجنة الإيموجي الفرعية؟ ما الذي تقومين به؟

إنها ليست بالوظيفة الأنيقة (تضحك). وتتضمن بشكل رئيسي إدارة المتطوعين (تتألف اللجنة من متطوعين يدرسون الطلبات ويساعدون في عمليات الموافقة والتصميم). هناك الكثير من المعاملات الورقية. والكثير من الاجتماعات. فنحن نجتمع مرتين أسبوعياً.

وأنا أقرأ الكثير، وأتحدث مع الكثير من الأشخاص. لقد تحدثت مؤخراً مع خبير بلغة الإيماءات حتى آخذ معلومات حول طريقة استخدام الناس لأيديهم في لغات مختلفة. كيف يمكن أن نصمم إيموجي إيماءة يدوية بشكل أفضل؟ إذا لم تكن الصورة جيدة أو واضحة، فهي مرفوضة. وأنا أجري الكثير من الأبحاث وأستشير العديد من الخبراء بشكل متواصل. فقد أتحدث على الهاتف مع خبير حدائق حول الأزهار، أو خبير حيتان لتصحيح صورة إيموجي الحوت، أو جراح قلبي وعائي لتصوير الشكل التشريحي للقلب بشكل صحيح.

هناك مقال قديم لبياتريس وارد حول الكتابة. وقد تساءلت ما إذا كان الخط الجيد أقرب إلى كأس كريستالية مزخرفة أو شفافة. وبرأيها، فإن الكأس المزخرفة هي الأفضل لأنها الأجمل، في حين يقول الآخرون إن الكأس الشفافة هي الأفضل، لأنها تسمح لك بالاستمتاع بمنظر الشراب داخلها. أما فيما يتعلق بالإيموجي، فأنا أكثر ميلاً إلى فلسفة “الكأس الكريستالية الشفافة”.

ما الذي يدفعنا إلى الاهتمام بكيفية تصميم الإيموجي؟

وفقاً لمعلوماتي، فإن 80% من التواصل يعتمد على وسائل غير لفظية. وهناك توازٍ مع كيفية تواصلنا؛ فنحن نكتب بالطريقة التي نتحدث بها. إنها غير رسمية، وغير متكلفة. ويمكن أن نتوقف قليلاً لالتقاط أنفاسنا. تُشارك الإيموجي جنباً إلى جنب مع الكلمات.

وعندما ظهرت لأول مرة، تصورنا بشكل خاطئ أنها ستفسد اللغة. إن تعلم لغة جديدة أمر صعب للغاية، وتُعد الإيموجي أشبه بلغة جديدة؛ حيث إنها تتكامل مع طريقة تواصلك التي تعرفها مسبقاً. وتتطور مع تطورك. إن طريقة تواصلك وتقديمك لنفسك تتطور، كما تتطور أنت بالضبط. ويمكنك أن تنظر إلى رموز الإيموجي التي يبلغ عددها 3,000 تقريباً، وستجد أن تفسيرها يتغير مع العمر والجنس والمنطقة الجغرافية. فعندما تتحدث مع شخص وتحدق مباشرة بعينيه، فإنك تغير من لغتك الجسدية، وهو عامل ينتقل إلى الشخص المقابل. ويبني الإحساس بالآخر والاتصال. ويمنحك الفرصة لكشف هذا الأمر المتعلق بك. تستطيع الإيموجي فعل كل هذا، وعن طريق صورة وحسب.

يتضمن أحدث إصدار من الإيموجي، وهو الأول في فترة رئاستك للجنة، وجهاً مغطى بالغيوم. ويمكن أن يحمل عدة معانٍ، مثل شخص مشوش التفكير، أو شخص يدخن الحشيشة، أو شخص يشعر بالمهانة. ربما لم نتوصل بعد إلى تفسير آخر، أو ربما يحمل معنى ثقافياً مختلفاً أيضاً! إنه يختلف تماماً عن إيموجي الوجه المبتسم الأساسي، على سبيل المثال. كيف تفكرين في تصميم إيموجي مع عدة طبقات من المعاني؟

إن شبكة الإنترنت غنية بالتشبيهات. ونعتمد عليها كثيراً أثناء عملنا على هذه الشبكة؛ فقد نقول، على سبيل المثال: “أشعر بأنني أتعرض لهجوم”. هذا يعني رؤية شيء أحدث لديك صدمة قوية للغاية، ولا يعني التعرض لهجوم فعلي، غير أنه يعبر عن هذا الشعور، ويستطيع الطرف الآخر استيعابه. وبنفس الطريقة، فإن الوجه المبتسم المقلوب عبارة عن شعور. إنه حالة مزاجية. فعند النظر إليه ورؤيته قرب مجموعة من الكلمات، يمكن أن نتخيل ان هذا الشخص يتسم بشيء من الهول أو الجنون أو أن هذه الكلمات تحمل مسحة من التهكم. إنه معنى مرن ومتغير وفقاً للوقائع.

إن المفاهيم المجردة منتشرة في جميع أنحاء العالم. ونحن نرغب في أن تكون الإيموجي مفيدة ومحبوبة ومرنة. وتمثل الاستخدامات المتعددة قمة اهتماماتي.

لقد لعبت دوراً هاماً في إطلاق رموز إيموجي لا تنتمي إلى أي من طرفي الطيف الجنسي أو غير محددة الجنس. وعلى سبيل المثال، فإن الجسم الحامل ليس بالضرورة “أنثوياً”، كما أن ملابس الطفل ليست زرقاء أو وردية. كيف تردين على من يقول إن الإيموجي لا يجب أن تحمل رسائل سياسية؟

لو عدنا بالزمن بضع سنوات إلى الوراء، لرأينا الكثيرين ما زالوا يستخدمون كلمة “هم” للحديث عن شخص مفرد. لقد تغير هذا الأمر بسرعة. ليست الصور مستقلة عن السياسة على الإطلاق. بل هي سياسية. لنأخذ مثالاً الرموز التي توضع قرب المراحيض. لم تُصور المرأة على أنها ترتدي تنورة؟ أعلم أن هذه الصورة مجرد اختصار سريع. ولكن، هل من السياسة أن نستخدم هذه الشخصية، أم أنه من السياسة الميل إلى شيء معين لمجرد أنه صُمم بهذه الطريقة؟

ما الأهداف التي تحاولين تحقيقها كرئيسة للجنة؟

أنا أعمل على بناء هيكلية وعملية تستمر دون توقف، سواء بمشاركتي أو دونها.

ومن الأهداف التي أسعى إلى تحقيقها دفع الإيموجي نحو التحول إلى مفاهيم تهم الجميع. يجب أن تعبر عن الجميع في هذا العالم. ولكن هذا لا يعني أن تحمل نفس المعنى في جميع أنحاء العالم؛ فقد يكون لإيماءات اليد معانٍ مختلفة، على سبيل المثال. ولكننا يجب أن نعرف التاريخ المتعلق برمز ما. يمثل الحبل مثالاً جيداً؛ فقد تحول إلى إيموجي يعبر عن عمليات الشنق غير القانونية/ ويجب أن نكون قادرين على توقع هذا الأمر. لا يمكن تجنب التاريخ على الإطلاق في عملية التصميم. وهكذا انتهى بنا المطاف إلى تصميم إيموجي عقدة، وهو رمز يحمل نفس المعنى، ولكن بتصميم مختلف. هذه هي أولويتي الأساسية.

عند إرسال حرف من لوحة المفاتيح، نتوقع أن الطرف المستقبل سيرى نفس الحرف عنده. ولكن مع الإيموجي، لم نصل بعد إلى هذه المرحلة. وعلى مدى الفترة الماضية لسنتين أو ثلاثة، كنا نبذل أقصى الجهود للتنسيق مع الجميع والحرص على تطابق الصور لدى الجميع. فإذا كانت لدينا صورة عكاز، يجب أن نحاول مطابقة التفاصيل الهامة. مثل اللون والزاوية والنوع.

وثالثاً، نرغب في تحقيق التوافق ما بين الطبيعة السريعة والانتقالية للاتصال والعملية الرسمية التي تنظم تقديم الناس لطلباتهم إلينا لرؤية الإيموجي التي يقترحونها علينا. لا يمكن الوقوف في وجه الإيموجي، أو اللغة. بل أصبح من الممكن استخدام مجموعة من الإيموجي لبناء أشياء رائعة دون استخدام الكلمات. إن الإنترنت مصممة لمشاركة صور القطط والمقاطع الإخبارية والموسيقى، ولكن كيف يمكن أن نجعل هذا التصميم مثالياً لمشاركة الإيموجي بحيث يراها الجميع ويستخدمها؟

يجب أن يقدم الناس طلبات لدراسة اقتراحات الإيموجي الخاصة بهم والموافقة عليها. كيف تأملين بأن تحصلي على التنوع، لا في أصحاب الطلبات وحسب، بل في الإيموجي التي تقومون بإطلاقها أيضاً؟

هذا أمر هام بالنسبة لي. فنحن ننشر الوثائق التي تتضمن إستراتيجيتنا في كل ربع سنة للحصول على التعليقات والملاحظات. وهكذا كنا نفكر في شمولية التمثيل، وبالتوجه الذي سنأخذه. وآمل بأن هذه الطريقة سترفع الغموض بالكامل عن عمليتنا، كما أنه من المفيد معرفة سبب اقتراح أو طرح بعض الإيموجي. آمل أن مشاركة هذه الأمور ستعني أنه ليس من الضروري أن نتفق مع سبب أو كيفية تصميم وطرح رموز الإيموجي، ولكن يمكن أن نعرف سبب الاعتراض عليها، أو محاولة التفكير بطريقة أخرى للنظر إليها. يجب أن نفكر في الأمر بطريقة عامة وشاملة بدلاً من مجرد إضافة حيوان بلاتيبوس أو ديناصور تيروداكتيل.

يتطلب طرح الإيموجي سنتين منذ البداية حتى النهاية. وخلال هاتين السنتين، يتم اتخاذ العديد من القرارات. ونحصل على تعليقات وملاحظات من العديد من الأشخاص. وبالنسبة لي، فإن أكبر فائدة تكمن في مشاركة هذه الوثائق في مرحلة مبكرة.

لقد كان يونيكود فعالاً للغاية في تحديد المشاكل الموجودة. ولكنه كان يحد من إمكانية التواصل مع الرموز بعدة طرق. فلا يوجد هناك إشارة بديلة في أغلب الأحيان (لتوصيف الإيموجي بالصوت). وحتى عند وجودها، فقد لا تعبر عما يحدث فعلاً؛ ففي حقبة ترامب، كان رمز الضفدع يعني شيئاً مختلفاً عن الحيوان نفسه (تحول بيبي الضفدع، أو ميم الضفدع الحزين، من مجرد شخصية كرتونية بريئة تعود إلى بدايات العقد الأول من القرن الجديد إلى رمز لحركة اليمين البديل، وقد بدأ دعاة تفوق العرق الأبيض باستخدامه بكثرة في المنتديات مثل فورتشان وريديت لنشر الأفكار العنصرية والمعادية للسامية). فإذا قال المقطع الصوتي “ضفدع!” فلن تحصل على أي فكرة عن الشعور الذي يعبر عنه هذا الرمز. لا بد من وجود طريقة لإيصال فكرة اتصال الإيموجي بمرجعية تشير إلى ميم محدد أو تشرح المعنى الثانوي. وسيحتاج هذا إلى فريق أو معيار للوصول أكثر اعتماداً على ميمات محددة. من الرائع أن الإنترنت أصبحت متاحة لشريحة أكبر بفضل التعليقات، ولكن هناك مجال كبير للتحسين. ويمكن للإيموجي القيام بهذا.

يجب أن أسألك عن رمز الإيموجي المفضل لديك أو الأكثر استخداماً من قبلك.

بما أننا نعمل عن بعد أغلب الوقت، فأنا أميل إلى استخدام إيموجي الأدوات الموسيقية؛ فإذا أرسل أحدهم لي بحشرة، سأرسل له إيموجي يسروع مع ساكسوفون، وكأنني أصلح الحشرة، وأجعلها تغني وتعزف. بل يمكن حتى أن أرسل فراشة مع آلة كمان! سأضفي على الرمز طابعاً شخصياً باستخدام الآلة التي أعتقد أن هذا الرمز يعزف عليها.

كما أنني أستخدم وجه الزفير العميق كثيراً. ومن المرجح أنه دلالة على شيء ما.