اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تركز الشركة الناشئة أفيكتيفا على كشف العواطف، وتختبر حلولها التكنولوجية في السيارات.

2021-07-29 15:25:16

07 أبريل 2019
Article image

ماذا لو استشعرت سيارتك بأنك بدأت تشعر بالنعاس، وانطلقت بك إلى أقرب مقهى للحصول على جرعة من الكافيين؟ وماذا لو استشعرت بأنك تمر بنوبة من الغضب أثناء القيادة (الشعور بالغيظ أثناء قيادة السيارة، نتيجة إساءة شخص ما لك في الطريق، أو غيره من المواقف التي تعكر صفو السائق) وقامت بتشغيل أغنيتك المفضلة لتهدئتك؟ هذه بعض الأسئلة التي تطرحها أفيكتيفا، وهي شركة ناشئة تفرعت عن مختبر الوسائط في معهد إم آي تي، وهي مختصة بتكنولوجيا استشعار العواطف. تقول الشركة إنها جمعت مقداراً كبيراً من البيانات حول سلوك السائقين عن طريق برنامج قامت بتطبيقه مؤخراً، وتضمن البرنامج التقاط كل شيء، بدءاً من الغضب أثناء القيادة وصولاً إلى نوبات الغناء العفوي أثناء الرحلات الطويلة. قالت تانيا ميشرا، مديرة أبحاث الذكاء الاصطناعي في الشركة، أثناء حديثها على منصة إيمتيك ديجيتال، وهو حدث نظمته إم آي تي تكنولوجي ريفيو: "نريد أنظمة ذكاء اصطناعي شاملة في السيارة، بحيث لا تركز فقط على ما يحدث خارج السيارة، بل تركز على ما يحدث في داخلها أيضاً. نريد للذكاء الاصطناعي أن يعرف ما هي الحالة العقلية والعاطفية للناس داخل السيارة". تدير أفيكتيفا برنامجاً يدفع للسائقين مقابل تدريب أنظمتها للتعرف على العواطف. حيث ترسل لهم مجموعة تجهيزات تتضمن كاميرات وحساسات أخرى توضع ضمن سياراتهم. وتقوم هذه التجهيزات بتسجيل التعابير الوجهية للشخص، وإيماءاته، ونبرة صوته أثناء القيادة. وبعد ذلك، يقوم مختصون في الشركة بتصنيف هذه البيانات ضمن مجموعة من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.