اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تعرف على العالمة والباحثة الفلكية المغربية مريم شديد وإنجازاتها في علم الفلك

تعتبر المستكشفة مريم شديد أول عالمة فلك تصل القارة القطبية الجنوبية على رأس برنامج علمي يهدف إلى قياس إشعاع النجوم.

2022-02-26 09:09:04

2022-03-15 19:58:33

26 فبراير 2022
Article image
حقوق الصورة: صفحة مريم شديد على تويتر. تعديل إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية.
نشأتها ودراستها الأكاديمية ولدت مريم شديد عام 1969 لعائلة مغربية في أحياء الدار البيضاء، تتكون من سبعة أفراد كانت شديد ثاني أصغر فرد فيها. والدها كان يعمل حداداً ووالدتها ربة منزل مهتمة بالخياطة والطبخ. اكتشفت في سن الثانية عشر حبها لعلم الفلك بعد أن أعطاها شقيقها الأكبر مجموعة كتب عن الجاذبية باللغة الفرنسية لمؤلفها يوهانس كيبلر. نالت شديد عام 1992 درجة الإجازة في الفيزياء من "جامعة الحسن الثاني" بالدار البيضاء، ثم انتقلت إلى فرنسا وحصلت من "جامعة نيس صوفيا أنتيبوليس" على دبلوم الدراسات العليا المعمقة في علم الصورة في العلوم الكونية عام 1993، وبعد ثلاث سنوات حصلت على درجة الدكتوراه في علم الفلك والفضاء من "جامعة بول ساباتييه" عن أبحاثها التي اكتشفت فيها موجات الصدمة التي تفوق سرعتها الصوت في النجوم المتغيرة، كما حصلت على شهادة التأهل للأستاذية من "جامعة نيس صوفيا أنتيبوليس"، وأكملت العديد من برامج التعليم التنفيذي في "كلية جون كينيدي الحكومية". أول أنثى في القطب الجنوبي عملت في "المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي"، وفي "المرصد الأوروبي الجنوبي"، ومن ثم شاركت في تأسيس المقراب العظيم في صحراء أتاكاما في

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.